الأحد 6 مايو 2018 08:05 ص

أكد «مرتضى منصور»، رئيس مجلس إدارة الزمالك المصري، أنه كان على علم بعزم «تركي آل الشيخ»، رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تقديم اعتذاره عن الرئاسة الشرفية للقلعة البيضاء. 

وكان «مرتضى» قد أعلن في مؤتمر صحفي، السبت، تقديم الرئاسة الشرفية للنادي إلى «آل الشيخ»، بعدما أكد أن «ممدوح عباس»، رئيس الزمالك السابق، قام بإرسال رسالة إلى رئيس هيئة الرياضة السعودية نصها: «إلى السيد تركي الشيخ، مصر ليست المرتزقة الذين يذهبون إليك ويتسولون ويفرشون لك الأرض رمل وحرير، ومصر أكبر من هذا وأكبر من هؤلاء الأقزام، ولن تكون أبدا رئيسا شرفيا للنادي».

وأضاف «مرتضى»: «نعتذر لتركي آل الشيخ عن رسالة ممدوح عباس، وقررنا منحه الرئاسة الشرفية للزمالك».

وخرج «آل الشيخ» باعتذار عن قبول الرئاسة الشرفية لنادي الزمالك، من خلال بيان عبر موقع «فيسبوك»: «يعرب مكتب معالي المستشار / تركي آل الشيخ بالقاهرة عن تقديره لكل المشاعر التي خرجت من قبل أعضاء ومجلس إدارة ورئيس نادي الزمالك والتي هي بالتأكيد محل احترام وتقدير، إلا أن معالي المستشار يعتذر عن قبوله الرئاسة الشرفية لنادي الزمالك، كونه أحد محبي وعاشقي النادي الأهلي قبل أن يكون رئيساً شرفياً له».

وقال «مرتضى» من خلال تصريحات تلفزيونية، إنه كان يعلم أن «آل الشيخ» سيتقدم باعتذار عن قبول الرئاسة الشرفية للقلعة البيضاء، وذلك بسبب حبه للنادي الأهلي، لكنه أصر على منحه هذا اللقب.

وأكمل: «ممدوح عباس، رئيس نادي الزمالك الأسبق، شنّ هجومًا على آل الشيخ وهذا ما لا أقبله، لذلك قررت الاعتذار عن الإهانة من جانب عباس».

وأضاف: «تركي آل الشيخ لن يدعم نادي الزمالك ماليًا خلال الفترة، وذلك بسبب الانتماء الكبير لنادي الأهلي».

وعقب إعلان «مرتضى» منح «آل الشيخ» الرئاسة الشرفية وقبل تقديم الأخير اعتذاره عنها، عبرت جماهير الزمالك عن غضبها من هذا القرار بتدشين هاشتاق عبر موقع «تويتر» تحت عنوان «الشيخ-برا-الزمالك».

ومنذ حصول «آل الشيخ» على الرئاسة الشرفية للأهلي، وهو يقود بدعم المارد الأحمر مادياً بشكل كبير للتعاقد مع العديد من الصفقات مثل اللاعب الشاب «صلاح محسن» القادم من إنبي مقابل 38 مليون جنيه مصري، وكذلك تجديد عقد «عبدالله السعيد» مقابل 70 مليون جنيه مصري، كما قدم وعداً بإنشاء استاد عالمي خاص بالنادي.

المصدر | الخليج الجديد