الأحد 13 مايو 2018 12:05 م

هدد أحد مشايخ القبائل اليمنية في جزيرة سقطرى بمقاومة القوات الإماراتية بالسلاح، إن لم يتم سحبها من المحافظة المتواجدة على أرخبيل استراتيجي.

وأرسلت الإمارات حشودا وآليات عسكرية سيطرت على الجزيرة، مطلع الشهر الجاري، بالتزامن مع زيارة لرئيس الحكومة اليمنية «أحمد بن دغر»، في خطوة نددت بها الحكومة اليمنية، واعتبرها الأهالي احتلالا إماراتيا.

وظهر الشيح «عيسة بن سالم السقطري» في مقطع فيديو تداوله ناشطون على مواقع التواصل، قائلا إنهم «تفاجأوا بقوات عسكرية إماراتية مدججة بمدرعات ومصفحات تنزل من الطائرات إلى مطار وميناء سقطرى».

وأضاف: «لماذا هكذا يا إخوتنا في الإمارات، ماذا رأيتم في جزيرة سقطرى؟.. هل هناك في سقطرى حوثي أو داعش أو قاعدة؟».

ودعا الشيخ «السقطري»، الرئيس اليمني «عبدربه منصور هادي» إلى التوجيه فورا للقوات الإماراتية المتواجدة في الجزيرة بالمغادرة والرحيل فورا.

وناشد الشيخ القبلي الإماراتيين «بحق الأخوة والاحترام المتبادل» أن يرفعوا قواتهم من جزيرة سقطرى بأسرع وقت ممكن، قائلا: «لا تجرونا لأمور لا نتمنى أن تكون»، في إشارة لإمكانية استخدام السلاح ضد القوات الإماراتية.

وأشار إلى أنهم ليسوا بحاجة إلى أسلحة، أو مدرعات، أو مصفحات، أو جيوش، بل يحتاجون إلى بنية تحتية ومشاريع مياه، وطاقة كهربائية، وتعليم.

 

ومنذ يومين، نشر شيخ مشايخ جزيرة «سقطرى» اليمنية، «سليمان شلولها»، صورة لحذاء يمني عتيق قال إنه من صنع أحد الحرفيين في سقطرى، وعمره 2700 عام، على حد قوله، أي أنه أقدم بكثير من دولة الإمارات بحد ذاتها، وذلك ردا على مزاعم إماراتية بوجود حق لها في الجزيرة اليمنية.

وفي 10 مايو/آيار الجاري، تقدم اليمن بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي، يتهم فيه الإمارات بانتهاك السيادة اليمنية ونشر قواتها في سقطرى، على نحو غير مبرر.