الاثنين 14 مايو 2018 08:05 ص

أعلن رئيس الحكومة اليمنية «أحمد عبيد بن دغر» الإثنين، انتهاء أزمة سقطرى، والتي بدأت مع إرسال الإمارات قوة عسكرية كبيرة إلى الجزيرة، لافتا إلى أن «العلم اليمني يرفرف من جديد في مطار سقطرى ومينائها ويحرسه اليمنيون».

وقال «بن دغر» في تدوينة على صفحته بـ«فيسبوك»، «ساد العقل، وتذكرنا جميعنا القربى، وعادت إلى حالتها الطبيعية سقطرى.. لقد انتهت أزمة الجزيرة التي شغلتنا وأرقتنا وكادت أن تشق الصف بيننا».

وأضاف رئيس الحكومة أن ميناء ومطار الجزيرة يخضعان لحراسة من القوات اليمنية، مشيرا إلى جهود السعودية في حل المشكلة، بعد يوم من وصول اللجنة السعودية إلى الجزيرة.

وتابع «بن دغر» أنه «لم ينتصر أحد ولم ينهزم آخر في هذه المواجهة الأخوية، بل انتصرنا جميعا. واتفاقنا يقضي بعودة الجزيرة إلى وضعها الذي كانت عليه يوم 30 أبريل/نيسان».

إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام بأن «بن دغر» عاد إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، بعد إعلانه انتهاء أزمة سقطرى مع الإمارات.

وكانت السعودية قد توصلت إلى اتفاق مع الحكومة اليمنية يقضي بسحب القوات الإماراتية من جزيرة سقطرى.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية، إن اللجنة العسكرية السعودية التي وصلت إلى جزيرة سقطرى، شرحت للحكومة اليمنية آلية تنفيذ اتفاق لإنهاء التوتر بالجزيرة.

وأوضحت الوكالة اليمنية أن الاتفاق يتضمن سحب القوات التي وصلت إلى سقطرى بعد وصول الحكومة.

وأرسلت الإمارات حشودا وآليات عسكرية سيطرت على الجزيرة، مطلع الشهر الجاري، بالتزامن مع زيارة لرئيس الحكومة اليمنية «أحمد بن دغر»، في خطوة نددت بها الحكومة اليمنية، واعتبرها الأهالي احتلالا إماراتيا.

وفي 10 مايو/أيار الجاري، تقدم اليمن بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي، يتهم فيه الإمارات بانتهاك السيادة اليمنية ونشر قواتها في سقطرى، على نحو غير مبرر.

المصدر | الخليج الجديد