السبت 19 مايو 2018 08:05 ص

قدر مفتي الديار المصرية، «شوقي علام»، قيمة زكاة الفطر على المسلمين في رمضان الجاري (1439 هجريًا – 2018 ميلاديا) بـ13 جنيهًا، للحد الأدنى عن كل فرد، وأنّها تعادل 2.5 كغم من الحبوب عن كل فرد؛ وفقًا لأقل أنواع الحبوب سعرا «القمح».

ويعادل الدولار الأمريكي الواحد 17.60 جنيه مصري، ما يعني أن قيمتها تعادل ثلاثة أرباع الدولار تقريبا، وفقا لما نشرته الدار على صفحتها بـ«فيسبوك».

وقال «علام»، إن دار الإفتاء اختارت الأخذ برأي الإمام أبي حنيفة في جواز إخراج زكاة الفطر بالقيمة نقودًا بدلًا من الحبوب؛ تيسيرًا على الفقراء في قضاء حاجاتهم ومطالبهم.

ولفت إلى أن اجتهاد الدار جاء بالتنسيق مع مجمع البحوث الإسلامية برئاسة شيخ الأزهر، «أحمد الطيب».

وأكد المفتي ضرورة إخراج زكاة الفطر قبل موعد صلاة العيد؛ لنيل أجرها، وحتى يتيسّر للمحتاجين الاستفادة منها؛ لأن إخراجها بعد صلاة العيد يجعلها صدقة من الصدقات.

كما دعا المسلمين إلى ضرورة إخراجها في مصارفها الشرعية التي بينها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم، خاصة للفقراء والمساكين؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «اغنوهم عن السؤال في هذا اليوم».

وزكاة الفطر عبارة عن فرضٍ مالي، يجب على كل مكلّف مسلم بالغٍ مستطيع إخراجه من ماله ليلة عيد الفطر، وقبل صلاة العيد، كما يخرجها عن أهل بيته ومن يعول، حيث تمتاز عن باقي الزكاوات بأنها مفروضة على الأشخاص لا على الأموال؛ أيّ إنّها تفرض على عدد الأشخاص في العائلة الواحدة، حتى الأطفال والرضع والكبار والعجزة.

المصدر | الخليج الجديد