بات بارما  أول ناد إيطالي في التاريخ يصعد 3 درجات في 3 سنوات متتالية، بعدما نجح في العودة لمنافسات دوري الدرجة الأولى «سيريا آ»، بعد تغلبه على سبيزيا كالتشيو، بهدفين دون مقابل، في الجولة الأخيرة من دوري الدرجة الثانية.

ومنذ هبوط بارما في عام 2015، وبعد 3 سنوات من إفلاسه، عاد لصناعة التاريخ، وتمكن من العودة للدرجة الأولى، حيث تمكن من ختام الموسم في المركز الثاني برصيد 72 نقطة، من 42 مباراة، حقق خلالهم الفوز في 21 وتعادل في 9 وخسر 12.

وفي هذا الإطار نستعرض رحلة عودة بارما من قاع الكرة الإيطالية إلى دوري الأضواء والشهرة:

وأنهى بارما مشاركته في دوري الدرجة الأولى موسم 2014-2015، في المركز الـ20 والأخير، بعدما حصد 19 نقطة من 38 مباراة، بجانب خصم 7 نقاط من رصيده كعقوبة لعدم تمكنه من دفع رواتب لاعبيه، حيث اضطر النادي لتأجيل مباراتين لعدم قدرته على دفع أموال للمنظمين أو الأمن.

واضطر لاعبو بارما لغسل ملابسهم بأنفسهم، بعدما تم إدانة النادي بالتزامات وصلت إلى 218 مليون يورو، بالإضافة إلى شهور من رواتب العاملين واللاعبين بالنادي.

وأعلن النادي إفلاسه، وبحث عن مستثمرين من أجل سداد ديونه، إلا أنه فشل في العثور على مشتري، ليهبط الفريق إلى الدرجة الرابعة «سيريا د»، بدلا من الدرجة الثانية «سيريا بي».

وخلال 3 مواسم متتالية نجح بارما في التدرج من دوري الدرجة الرابعة إلى الثالثة ثم الثانية، حتى نجح أخيرا في العودة إلى دوري المشاهير، الدرجة الأولى.

وهذه المرة الثالثة في تاريخ بارما التي يتأهل فيها إلى الدرجة الأولى بعد موسمي 1989-1990 و2008-2009.

ورغم أن بارما لم يسبق له الفوز بالدوري الإيطالي، إلا أنه نجح في كتابة اسمه بتاريخ البطولات القارية، بتتويجه بلقب كأس الاتحاد الأوروبي مرتين، كما فاز بلقب كأس الأندية أبطال الكؤوس مرة واحدة، فيما توج محليا بلقب كأس إيطاليا في 3 مناسبات.

المصدر | الخليج الجديد