الاثنين 28 مايو 2018 10:05 ص

دعا وزراء إعلام الدول الأربع المقاطعة لقطر إلى ضرورة التصدي الإعلامي والفكري لمحاولات بعض الدول الإقليمية التدخل في شؤون دول المنطقة، من خلال ما وصفوها بـ«محطات إعلامية مسيّسة لتنفيذ أجندات مشبوهة».

جاء ذلك خلال اجتماع عقد، مساء الإثنين، بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية.

ولم يذكر الوزراء تلك الدول المقصودة، كما لم يحددوا أسماء المحطات الإعلامية، غير أن دول المقاطعة اعتادت توجيه هذه الاتهامات لقطر وإيران، وهو ما نفاه البلدان مرارا.

وجاء الاجتماع «في إطار تنسيق وتكثيف العمل بما يضمن تضافر وتوحيد الجهود الرامية إلى نبذ التطرف والإرهاب في المنطقة وكافة أنحاء العالم»، وفق المصدر ذاته.

وشارك في الاجتماع «سلطان بن أحمد الجابر»، وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام بالإمارات، و«عواد بن صالح العواد»، وزير الثقافة والإعلام السعودي، و«علي بن محمد الرميحي»، وزير شؤون الإعلام بالبحرين، و«مكرم محمد أحمد»، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام (رسمي) في مصر (ألغت مصر وزارة الإعلام واستبدلتها بالمجلس المذكور منذ 2014).

ودعا المشاركون في الاجتماع، الذي حضره أيضا إعلاميون ومفكرون، إلى «التركيز على الإعلام الجديد ووسائل وأدوات التواصل الاجتماعي، لكون هذا القطاع الأقرب إلى الجمهور العربي والأكثر تأثيراً في الرأي العام».

وشددوا على «وضع الاستراتيجيات الكفيلة بضمان زيادة المحتوى الإيجابي وغرس ثقافة التفاؤل والأمل على هذه المنصات مقابل المحتوى الهدام الداعي إلى التطرف والعنف».

وجاء الاجتماع بالتزامن مع اجتماع عقده أمير الكويت، «صباح الأحمد الجابر الصباح»، ونظيره القطري الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني»، في العاصمة الكويت، بحثا خلاله تعزيز العلاقات الثنائية ودعم العمل الخليجي.

وأعلنت مصر والسعودية والإمارات والبحرين، في 5 يونيو/حزيران 2017، قطع علاقاتها مع قطر وفرضت عليها حصارًا بدعوى «دعمها للإرهاب»، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى «فرض الوصاية على قرارها الوطني».

وتبذل الكويت جهود وساطة للتقريب بين الجانبين، لكنها لم تثمر عن أي تقدم حتى اليوم.

المصدر | الخليج الجديد