الاثنين 28 مايو 2018 10:05 ص

التقى «محمد بن زايد»، ولي عهد أبوظبي، الإثنين، بوزراء إعلام رباعي حصار قطر (مصر والإمارات والبحرين والسعودية)، في أبوظبي، لمناقشة تنسيق المواقف.

وأفادت وكالة الأنباء المصرية الرسمية، أن «بن زايد» بحث، في قصر البطين بأبوظبي، مع وزراء إعلام الرباعي «سبل تنسيق المواقف وتطوير آليات التعاون لمواجهة دعم وتمويل الإرهاب».

وخلال اللقاء، قال «بن زايد»، إن «الإعلام يؤدي دورا محوريا بوسائله كافة في مواجهة خطاب الكراهية والفكر المتطرف».

ودعا وزراء الإعلام إلى «تطوير الاستراتيجيات والخطط الإعلامية بما يضمن الوصول الأفضل إلى الرأي العام (..) خاصة أدوات الإعلام الجديد».

والسبت الماضي، تحدث «مكرم محمد أحمد»، رئيس المجلس الأعلى للإعلام بمصر (رسمي/ المنظم لشؤون الإعلام بالبلاد) عن توجه لدى الرباعي، لتوسيع تحالفهم الرباعي المقاطع لقطر.

وقال «مكرم»، الذي يعد بمثابة وزير الإعلام بالبلاد بعد إلغاء المنصب عام 2014، في تصريحات صحفية إن «الاجتماع سيبحث فتح الباب لانضمام دول عربية أخرى للتحالف بعد نجاحه في المواقف التي اتخذها من القضايا العربية والإقليمية المختلفة وفي مقدمتها التصدي للإرهاب»، دون تفاصيل.

وأعلنت مصر والسعودية والإمارات والبحرين، في 5 يونيو/حزيران 2017، قطع علاقاتها مع قطر وفرضت عليها حصارًا بدعوى «دعمها للإرهاب»، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى «فرض الوصاية على قرارها الوطني».

وتبذل الكويت جهود وساطة للتقريب بين الجانبين، لطنها لم تثمر عن أي تقدم حتى اليوم.

وأكد مسؤولون قطريون أكثر من مرة قدرة بلادهم على تخطي آثار «الحصار»؛ فالشهر الماضي قال محافظ مصرف قطر المركزي، «عبدالله بن سعود آل ثاني»، إن الاحتياطات والفوائض المالية التي تملكها بلاده «تكفي وتزيد للتعايش مع الحصار إلى أجل غير مسمى».

المصدر | الخليج الجديد