شدد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع القطري «خالد العطية»، الأحد، أن بلاده أصبحت أقوى من أي وقت مضى بعد عام من الحصار الذي فرضته بعض الدول المجاورة، قائلا: «لقد تمكنا من مواجهة العاصفة وخرجنا منها أقوى من أي وقت مضى».

وقال «العطية»، في مؤتمر أمني عقد في سنغافورة، إن الهدف من الحصار هو إضعاف اقتصاد دولة قطر ومكانتها في العالم ولكنه فشل، لافتا إلى أن الاقتصاد القطري يزدهر والمنتجات الوطنية، بما في ذلك الأدوية والأغذية نمت.

ووصف الحصار المفروض على دولة قطر بأنه غير عادل وغير مشروع وانتهاك صارخ للقواعد الدولية، مضيفا أن قطر تمكنت من النجاة بفضل التحالفات الجديدة.

وتطرق المسؤول القطري لظاهرة الإرهاب، قائلا: إن «سرطان الإرهاب سوف ينتشر ويدمر كل خلية صحية في طريقه»، مضيفا أن الشرق الأوسط عانى من هذه الظاهرة الخبيثة منذ عقود.

وأكد على أهمية العمل من أجل دعم وتطبيق سيادة القانون والحفاظ على قيم حقوق الإنسان والحرية، مشيرا إلى أن «هذه القيم الأساسية توحدنا ضد أعدائنا».

وبشأن التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع، إن الولايات المتحدة أكثر حكمة من أن تنخرط في تدخل عسكري في إيران، مشددا على أنه من الأفضل بكثير حل المشاكل على طاولة المفاوضات.

وهذه هي أول تصريحات لمسؤول قطري قبيل يومين من طي الحصار المفروض على قطر عاما كاملا، من دون أن تبرز في الأفق أي مؤشرات لحل الأزمة.

وتواجه قطر منذ 5 يونيو/حزيران 2017 حصارا جويا وبريا وبحريا فرضته المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين، ومصر، بداعي دعم قطر الإرهاب وهو ما تنفيه الدوحة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات