الأحد 10 يونيو 2018 04:06 ص

اتهمت إذاعة «فرانس إنفو» الفرنسية، الإمارات، باستغلال البلدان الهشة كإرتيريا، وأرض الصومال، وجيبوتي، بهدف إنشاء قواعد خلفية على الساحل الشرقي لأفريقيا، من أجل الخروج من المواجهة مع إيران في منطقة الخليج.

ولفتت الإذاعة في تقرير لها، إلى أن الإمارات تستغل الموانئ، والقواعد العسكرية، التي تبنيها في منطقة القرن الأفريقي، من أجل التأثير على السواحل الأفريقية.

وأضافت «فرانس إنفو»: «غير أن استراتيجية أبوظبي هذه في القرن الأفريقي تصطدم بمنافسة خارجية قوية أحدثت حالة من الاضطراب في هذه الاستراتيجية».

دخلت معركة الإمارات في القرن الأفريقي، مدارا متوترا وحساسا ينذر بتحديات كبيرة، بعد مواجهة كل من جيبوتي والصومال، في قرارهما طرد شركة «موانئ دبي»، بناء على انتهاك سيادي، ضد الدولتين، قبل أن تعلن الأخيرة، وقف تعاون عسكري.

تزامن ذلك مع انخراط تركي قطري، في دول القرن الأفريقي والصومال تحديدا، ما ينذر بتحديات جسيمة للإمارت التي تسعى للسيطرة على القرن الأفريقي من الناحيتين، الأفريقية واليمنية.

ويُعتبر القرن الأفريقي، المنطقة الشرقية من أفريقيا ومدخل البحر الأحمر الجنوبي، وخليج عدن وباب المندب، ومن هنا تأتي أهميته الاستراتيجية والاقتصادية للوطن العربي عموما ولا سيما الدول التي يمر نفطها في هذه المنافذ البحرية.

المصدر | الخليج الجديد