الثلاثاء 12 يونيو 2018 08:06 ص

يصل الرئيس اليمني «عبدربه منصور هادي»، الثلاثاء، إلى الإمارات، في أول زيارة رسمية، بعد أشهر من توتر العلاقات بين حكومته وأبوظبي، على خلفية ممارسات الأخيرة في المناطق الجنوبية والشرقية لليمن.

وأكدت وكالة «سبأ» بنسختها الحكومية، أن الزيارة التي يبدأها «هادي»، تأتي بدعوة رسمية من ولي عهد أبوظبي «محمد بن زايد»، وبناء على مشاورات أجراها مع العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، والذي يبدو أنه لعب دور الوسيط في تهدئة التوتر بين الجانبين.

وقالت الوكالة إن الرئيس اليمني التقى في مدينة مكة في السعودية وزير الخارجية الاماراتي «عبدالله بن زايد» وبحث معه «السير بثبات نحو تحقيق أهداف عاصفة الحزم (الاسم الذي يطلق على عملية التحالف في اليمن) وإعادة الأمل في التحالف».

وأضافت أنه «في أعقاب اللقاء سيتوجه هادي إلى أبوظبي الثلاثاء في زيارة رسمية لبحث التطورات المتعلقة بتكثيف الجهود لتحرير باقي المناطق اليمنية».

يأتي هذا التطور، بعد الخلافات القوية التي سادت العلاقة بين الرئيس اليمني وبين الجانب الإماراتي، الذي يتولى واجهة التحالف ونفوذه في المناطقة الجنوبية لليمن، ودعم مجموعات انفصالية، بما فيها ما يُعرف بـ«المجلس الانتقالي الجنوبي».

وقبل زيارة «هادي»، سعت الإمارات إلى تلطيف الأجواء، من خلال استقبال مسؤول رفيع محسوب على «هادي»، وهو نائب رئيس الحكومة وزير الداخلية، «أحمد الميسري»، والذي زار الإمارات، بعد أن شن عليها هجوما لاذعا، في وقت سابق، أكثر من مرة.

وكانت أزمة حادة اندلعت بين الحكومة اليمنية وأبوظبي، عندما قامت قوات إماراتية باحتلال ميناء ومطار جزيرة سقطرى، أثناء زيارة رئيس الحكومة «أحمد عبيد بن دغر»، وعدد من أعضاء حكومته، إلى الجزيرة، وقد رفض الجانب اليمني ما أقدمت عليه الإمارات، وقدم بذلك شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي.

وتأتي الزيارة في وقت وصلت القوات الموالية لحكومة «هادي» إلى مشارف مدينة الحديدة الاستراتيجية غربي اليمن، بدعم من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية والامارات في البلد الفقير.

وتسعى القوات الموالية للحكومة والمدعومة خصوصا من الإمارات إلى دخول مدينة الحديدة للسيطرة على مينائها.

ويشهد اليمن منذ مارس/آذار 2015 حربا عنيفة بين القوات الحكومية الموالية لـ«هادي»، مدعومة بقوات «التحالف العربي» بقيادة السعودية من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى، والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء وعدة مدن أخرى منذ أواخر 2014.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات