أصدر الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي»، الجمعة، قرارا بالعفو عن الغارمات والتكفل بسداد ديونهن، على أن يتم الإفراج من السجون المصرية سريعا بمناسبة عيد الفطر المبارك.

وقال «السيسي» عبر صفحته بموقع «فيسبوك»: «لقد وجهت اليوم وزارة الداخلية باتخاذ اللازم للإفراج عن كافة الغارمات من السجون المصرية بعد سداد مديونياتهم من صندوق (تحيا مصر).. كما أكدت على ضرورة أن يقضين أول أيام عيد الفطر المبارك وسط أسرهن».

واعتبر «السيسي» أنه يسعى دائما لإعلاء الإطار الإنساني وتنفيذ اللازم من إجراءات الحماية الاجتماعية للحد من مثل هذه الظواهر التى تؤثر سلبا على الاستقرار المجتمعي.

من جانبها، قالت وزارة الداخلية المصرية إنه سيتم الإفراج عن 690 غارما وغارمة، مضيفة أن حملة «السيسي» بعنوان «السجون بلا غارمين أو غارمات» لا تزال مستمرة لدراسة أوضاع الغارمين والغارمات واتخاذ الإجراءات اللازمة للإفراج عنهم.

وفي سياق ذي صلة، أعلنت الوزارة أنه تنفيذا لقرار رئيس الجمهورية رقم (2018/260) الصادر بشأن الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة بالنسبة لبعض المحكوم عليهم بمناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك لسنة 2018 فقد واصل قطاع السجون عقد اللجان لفحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية لتحديد مستحقي الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة.

وذكرت الوزارة أن أعمال اللجان انتهت إلى انطباق القرار على 2110 نزلاء ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو، كما باشرت اللجنة العليا للعفو فحص حالات مستحقي الإفراج الشرطي لبعض المحكوم عليهم وانتهت أعمالها إلى الإفراج عن (677) نزيلا إفراجا شرطيا بإجمالي عدد (2787) مفرجا عنهم.