الثلاثاء 19 يونيو 2018 10:06 م

بدأت القوات المسلحة التركية، الأربعاء، تسيير دورية ثانية في منطقة منبج بريف محافظة حلب السورية، بموجب خارطة الطريق بين أنقرة وواشنطن.

ودخلت عربات مصفحة تابعة للجيش التركي أطراف نهر ساجور الفاصل بين منطقة جرابلس الواقعة ضمن مناطق «درع الفرات»، وخط الجبهة لمنطقة منبج، بحسب وكالة «الأناضول».

 

 

وبالتزامن مع تسيير القوات التركية للدورية الثانية، بدأت وحدات من القوات الأمريكية أيضا بتسيير دوريات مقابل منطقة «الدادات» التي توجد فيها قواعد أمريكية.

وفي 18 يونيو/حزيران الجاري، أعلنت رئاسة الأركان التركية، بدء الجيشين التركي والأمريكي، تسيير دوريات مستقلة على طول الخط الواقع بين منطقة «عملية درع الفرات»، ومدينة منبج شمالي سوريا.

وتحولت منبج إلى بؤرة صدام بين أنقرة وواشنطن بعدما استولت عليها «وحدات حماية الشعب الكردية»، التي تصنفها أنقرة كـ«تنظيم إرهابي»، في إطار توسعها من منطقة الجزيرة شرقي نهر الفرات إلى غربي النهر سعيا لإيجاد تواصل جغرافي مع منطقتي عين العرب وعفرين.

ومؤخرا، توصلت واشنطن وأنقرة لـ«خارطة الطريق» حول منبج، تضمن إخراج عناصر «وحدات حماية الشعب الكردية» منها وتوفير الأمن والاستقرار للمدينة.

وتتضمن خريطة الطريق، التي لها إطار زمني محدد هو 6 أشهر، إنشاء مجلس محلي جديد يتألف من السكان المحليين العرب.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول