طالبت رسالة مفتوحة وقّعها أكثر من مئة موظف في شركة «مايكروسوفت» التكنولوجية، بوقف التعامل مع دوريات الحدود الأمريكية، في وقت تتلقى فيه الإدارة الأمريكية انتقادات كبيرة داخل البلاد وخارجها بسبب سياسة «فصل العائلات» التي انتهجتها على الحدود مع المكسيك.

والأسبوع الجاري، تحدث مسؤول في وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، للمرة الأولى عن تأثير سياسة الإدارة الجديدة التي تقضي «بعدم التسامح» مع المهاجرين على الحدود مع المكسيك، إذ تمّ فصل ألفي طفل عن آبائهم الذين أوقفوا لدخولهم بطريقة غير مشروعة إلى البلاد منذ منتصف أبريل/نيسان الماضي.

ويتم إثر سياسة عدم التسامح، توقيف البالغين وإحالتهم للمحاكمة بينما يفصل الأطفال ويوضعون في «ملاجئ».

ويرفض الموظفون أن يكونوا شركاء في ذلك، وفقا للرسالة التي تم نشرها داخلياً ونقلتها صحيفة «نيويورك تايمز».

وقالت «مايكروسوفت» إنّ التكنولوجيا الخاصة بها لا تستخدم في مشاريع تتعلق بفصل الأطفال عن عائلاتهم على الحدود.

وأضافت الشركة: «تشعر مايكروسوفت بالفزع من الفصل القسري للأطفال عن عائلاتهم على الحدود، لقد كان توحيد الأسرة من المبادئ الأساسية للسياسة والقانون الأمريكيين منذ نهاية الحرب العالمية الثانية».

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، نشرت الشركة معلومات حول كيفية استخدام التكنولوجيا السحابية الخاصة بها، آزور(Azure) في تسهيل بيانات «الأمن والامتثال».

وطالب الموقعون على الرسالة الموجّهة إلى الرئيس التنفيذي لـ«مايكروسوفت»، «ساتيا ناديلا» الشركة بوقف شراكتها مع ICE وعملاء آخرين يتعاملون مباشرةً مع ICE.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«جوجل»، «سوندار بيتشاي»، على «تويتر» إنّ «القصص وصور العائلات التي تفصل على الحدود غاية في الإزعاج»، مضيفا: «نطالب حكومتنا بالعمل لإيجاد طريقة أفضل وأكثر إنسانية لتعبر عن قيمنا الحقيقية كدولة».

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة «آبل»، «تيم كوك»، لصحيفة «آيريش تايمز» إنّ الوضع غير إنساني، «إنّه لأمر يكسر القلب أن ترى الصور وتسمع أصوات الأطفال (الذين يُفصلون)، الأطفال هم الأكثر هشاشة في المجتمع، أعتقد أنّ ما يحصل غير إنساني ويجب أن يتوقف».

وقال مؤسس «فيسبوك»، «مارك زوكربيرغ»: «يجب أن نوقف هذه السياسة فوراً».

كما أدان مسؤولون في AirBnB، وبوكس وتويليو أسلوب الإدارة الأمريكية.

المصدر | الخليج الجديد+ العربي الجديد