الثلاثاء 19 يونيو 2018 11:06 م

عقدت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني السعودية، اتفاقا للتعاون مع وزارة التعليم، يتضمن تخصيص 1000 مقعد ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، في مجال الأمن السيبراني، وذلك على مدى 5 سنوات.

ووفقا لاتفاق التعاون، فإن تلك المقاعد تتوزع على السنوات الخمس بواقع 200 مقعد سنويا، بهدف إعداد متخصصين مؤهلين في مجال الأمن السيبراني عن طريق البرنامج.

ومن المقرر أن تحدد الهيئة متطلباتها من التخصصات التي يحتاجها قطاع الأمن السيبراني، مع تحديد المرحلة الدراسية، والمؤهلات السابقة المتطلبة لكل تخصص، والأعداد لكل تخصص من الجنسين.

كما سيكون على الهيئة تحديد قائمة بالجامعات والبرامج المعتمدة، وفقا لرؤيتها واحتياجاتها.

وصدر أمر ملكي بإنشاء الهيئة الوطنية للأمن السيبراني في 31 أكتوبر/تشرين الأول 2017، وتهدف إلى تعزيز الأمن السيبراني للدولة، حماية لمصالحها الحيوية، وأمنها الوطني، والبنى التحتية بها.

ومن المتوقع أن يصل الإنفاق على الأمن السيبراني في السعودية بعد عامين لنحو سبعة مليارات ريال (1.9 مليار دولار).

وكانت المملكة قد تصدرت أكثر الدول استهدافاً بالهجمات الإلكترونية بواقع 50%، خلال الربع الثالث من 2016، والثالث عالمياً في الربع الأول من 2017؛ إذ تصل في كل عام إلى 54 ألف هجمة، وفقًا لموقع «ديجتال أتاك ماب» المتخصص في أمن المعلومات.

المصدر | الخليج الجديد + الحياة