سمحت السلطات الإيرانية، للمشجعات الإيرانيات، بالحضور في الأماكن العامة، لمشاهدة مباراة منتخبهم في كأس العالم، أمام المنتخب الإسباني، المقررة مساء الأربعاء.

وذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية «إيسنا»، أن هذه الرخصة سارية فقط خلال مباراة المنتخبين الإيراني والإسباني، دون الإشارة إلى المباراة المقبلة في كأس العالم المقررة أمام المنتخب البرتغالي.

جاء ذلك بعد موجة من الاحتجاجات على المستويين المحلي والدولي، ضد الحظر والقيود المفروضة على الإيرانيات منذ فترة طويلة.

وكان حظر دخول الإيرانيات إلى الأماكن العامة المقام بها شاشات العرض الجماعي لمباريات المونديال، قد جرى تطبيقه خلال المباراة الأولى للمنتخب الإيراني في المونديال الحالي.

وأوضحت الوكالة أن الإيرانيات سيتمكن من الدخول إلى مدرجات استادي «أزادي» و«تختي» في طهران، لمتابعة المباراة التي ستبث في الاستادين على الهواء عبر شاشة عرض عملاقة.

وتعد هذه المرة هي الأولى التي يسمح فيها للإيرانيات بدخول استاد «أزادي» منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

ويحرم القانون الإيراني، السيدات من دخول ملاعب كرة القدم في البلاد، أو حضور الرياضات التي يتنافس فيها الرجال في إيران، منذ ما يقرب من 40 عاما.

وتم منع حضور النساء الفعاليات الرياضية الذكورية، بعد عام من الثورة الإسلامية في 1979، لكن السلطات رفعت الحظر العام الماضي عن حضور مباريات الكرة الطائرة، وذلك بعدما أمضت طالبة إيرانية بريطانية تدعى «غونشي غافامي»، أكثر من 3 أشهر في السجن، والكثير منها في الحبس الانفرادي، لأنها حاولت حضور مباراة للكرة الطائرة.