الاثنين 2 يوليو 2018 09:07 ص

ذكرت مصادر قبلية في شمال سيناء أن قيادات في تنظيم «الدولة الإسلامية» سلموا أنفسهم لجهات أمنية مصرية بعد تضييق الحصار عليهم.

وقالت صفحة «اتحاد قبائل سيناء» عبر «فيسبوك»، إن قيادات من «الدولة الإسلامية» في مدينة رفح سلموا أنفسهم لجهة أمنية سيادية في شمال سيناء، قائلا: «هم كانوا مسؤولين عن مناطق بلعاء وياميت».

و«اتحاد القبائل» هو كيان مُقرب من أجهزة وسلطات الأمن في سيناء، وينخرط في تعاون مع السلطات ضد تنظيم «الدولة الإسلامية».

وأكدت مصادر قبلية تلك المعلومات، وقالت إن 3 من قيادات «الدولة الإسلامية» سلموا أنفسهم للأمن، وهذه خطوة نادرة في شمال سيناء، إذ لم تُسجل واقعة معلنة لتسليم قيادات في التنظيم أنفسهم للأمن، حسب «الحياة».

ويُعقد الإثنين، مؤتمر مهم في مدينة العريش في شمال سيناء تحضره قيادات تنفيذية وعسكرية وأمنية وشعبية وشخصيات عامة وجمعيات أهلية من أجل عرض مشكلات السكان ودرس سبل حلها، خصوصا مسألة توافر الوقود وضخه في الأسواق.

ومن المقرر أن تُعلن خلال المؤتمر إجراءات جديدة بخصوص توفير الوقود في المدينة.

وتفرض السلطات قيودا على ضخ الوقود في مدن شمال سيناء، بهدف قطع كل السبل لوصوله إلى المتطرفين ومنعهم من التنقل بسيارات الدفع الرباعي التي ضُبطت أعداد كبيرة منها مخبأة تحت الأرض.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات