نجا نادي بارما، من خطر العودة مجدداً إلى دوري الدرجة الثانية «سيريا بي»، بعدما أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، انتهاء التحقيقات في اتهامه بالتلاعب في نتائج المباريات، ليتأكد ظهوره في منافسات الدرجة الأولى «سيريا آ» بالموسم الجديد 2018-2019.

وأوضح الاتحاد الإيطالي أن ثبوت اتهام مهاجم بارما، «إيمانويلي كالايو» بصفقة شخصية بالتلاعب في النتائج، خلال منافسات دوري الدرجة الثانية، بالموسم الماضي، وتقرر إيقافه لمدة عامين وتغريمه مبلغ 20 ألف ويورو.

وأضاف أن «إيمانويلي كالايو» حاول التواصل مع لاعب منافس، زميل بفريقه السابق سبيزيا، قبل المباراة الحاسمة بينهما، يوم الـ18 من أيار/مايو الماضي والتي فاز بها بارما، بنتيجة هدفين دون رد.

وكانت هيئة الادعاء طلبت من محكمة الاتحاد الإيطالي لكرة القدم خصم نقطتين من إجمالي رصيد بارما في دوري الدرجة الثانية بالموسم الماضي، ما كان سيحرم هذا الفريق من الصعود للدرجة الأولى.

وعلق «كالايو»: «لم أقصد أي ضرر، رسالات مضحكة مع عدم وجود دوافع خفية، ولم أفكر أبدًا في أنني استطيع أن أجعل منافسينا يتساهلون معنا».

وبات بارما  أول ناد إيطالي في التاريخ يصعد 3 درجات في 3 سنوات متتالية، بعدما نجح في العودة لمنافسات دوري الدرجة الأولى «سيريا آ»، بعد تغلبه على سبيزيا كالتشيو، بهدفين دون مقابل، في الجولة الأخيرة من دوري الدرجة الثانية.

ومنذ هبوط بارما في عام 2015، وبعد 3 سنوات من إفلاسه، عاد لصناعة التاريخ، وتمكن من العودة للدرجة الأولى، حيث تمكن من ختام الموسم الماضي في المركز الثاني برصيد 72 نقطة، من 42 مباراة، حقق خلالهم الفوز في 21 وتعادل في 9 وخسر 12.