الجمعة 27 يوليو 2018 05:07 ص

اعتبرت الأمم المتحدة، الجمعة، أن استهداف ناقلتي نفط سعوديتين، قبل يومين، في مياه البحر الأحمر، أمر له «تداعيات خطيرة» على الملاحة البحرية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده «إستيفان دوغريك»، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، «أنطونيو غوتيريش»، في مقر المنظمة بنيويورك.

وقال «دوغريك» إن الهجوم «أمر يبعث على القلق الشديد، وتنجم عنه تداعيات خطيرة على الملاحة البحرية»، حسب «الأناضول».

وشدد على أنه «لا ينبغي مهاجمة السفن التجارية أو استهدافها»، مشيرا إلى أنه «لا يمكن تبرير الهجوم على الناقلتين السعوديتين، أو تقديم اعتذار بشأنه».

والأربعاء الماضي، أعلن الناطق باسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، العقيد «تركي المالكي»، تعرض ناقلتي نفط عملاقتين تابعتين لـ«الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري» (البحري)، تحمل كل منهما مليوني برميل من النفط الخام، لهجوم من قبل ميليشيات الحوثي في البحر، بعد عبورهما مضيق باب المندب.

وأضاف أنه نتج عن الهجوم «إصابة طفيفة في إحدى الناقلتين، ولم تقع أي إصابات أو انسكاب للنفط الخام في البحر الذي كان سيؤدي إلى كارثة بيئية».

وفي أعقاب ذلك، علقت السعودية مرور جميع شحنات النفط الخام التابعة لها، عبر مضيق باب المندب، إلى أن تصبح الملاحة خلاله آمنة.

ويقع مضيق باب المندب قبالة سواحل اليمن وجيبوتي وإريتريا، ويربط بين البحر الأحمر وبحر العرب، وهو طريق مهم لمنتجات التكرير الأوروبية إلى الأسواق الدولية.

كما يسمح المضيق لصادرات الخام المتوجهة إلى السوق الأوروبية بالمرور إمّا عن طريق خط أنابيب «سوميد» الذي يربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط، أو عن طريق قناة السويس.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول