السبت 4 أغسطس 2018 08:08 ص

قررت السعودية استئناف نقل شحنات النفط عبر مضيق باب المندب بدءا من السبت.

وقال وزير الطاقة والصناعة السعودي "خالد بن عبدالعزيز الفالح" إن "قرار استئناف عمليات شحن النفط عبر مضيق باب المندب جاء بعد أن اتخذت قيادة التحالف الإجراءات اللازمة لحماية سفن دول التحالف".

وأكد ثقته في أن "تحالف دعم الشرعية في اليمن، الذي تقوده المملكة، اتخذ جميع التدابير الأمنية اللازمة لخفض المخاطر على سفن دول التحالف التي تمر عبر مضيق باب المندب ومنطقة جنوب البحر الأحمر بالتنسيق مع المجتمع الدولي التي من شأنها ضمان استمرار إمداد العالم بالطاقة وفق أعلى المعايير والاحتياطات الأمنية".

وشدد على أن "أمن مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر هي مصلحة دولية مشتركة، ويجب على المجتمع الدولي القيام بمسؤلياته تجاهها".

ويأتي قرار السعودية بالاستئناف عقب تعرض ناقلتي نفط سعوديتين، تحمل كل منهما مليوني برميل من النفط الخام، الأسبوع الماضي، لهجوم من قبل القوات التابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في البحر الأحمر أثناء عبورهما مضيق باب المندب، أمام ميناء الحديدة غرب اليمن.

وإثر هذا الهجوم أعلنت السعودية، تعليق جميع شحناتها من النفط الخام، التي تمر عبر مضيق باب المندب، إلى أن "تصبح الملاحة آمنة" هناك.

وحسب مراقبين، فإن هجوم "الحوثيين" على ناقلتي النفط السعوديتين، يوفر للسعودية والإمارات، اللتان تقودان تحالفا لإعادة الشرعية في اليمن، فرصة للعمل على استقطاب دعم دولي أكبر لحربهما في اليمن وللهجوم باتجاه ميناء الحديدة.

وتقود السعودية منذ مارس/آذار 2015، تحالفا عسكريا دعما للقوات الموالية للحكومة اليمنية في مواجهة "الحوثيين" الذين يسيطرون على صنعاء ومدينة الحديدة ومناطق أخرى.

ويشن التحالف منذ 13 يونيو/حزيران الماضي، هجوما على ساحل البحر الأحمر، تقوده الإمارات، باتجاه مدينة الحديدة للسيطرة على مينائها، وقد علق هجومه بعدما وصل إلى مشارف المدينة، مطالبا "الحوثيين" بالانسحاب منها وتسليم مينائها.

المصدر | الخليج الجديد + واس