الاثنين 6 أغسطس 2018 09:08 ص

يعاني موسم دراما رمضان لعام 2019، من أزمات متعلقة بجوانب إنتاجية واقتصادية، خاصة في ظل مرحلة تعاقدات شركات الإنتاج مع الفنانين والقطاعات الأخرى حاليا،  ويتوقع البعض أن تكون تكلفة الأعمال الدرامية أقل عن العام الماضي، وكذلك عدد المسلسلات.

وبالتزامن مع مرحلة الاستعداد والتجهيز، طالبت "رابطة إخراج مصر"، بزيادة العقود في الموسم الجديد بنسبة 25% عن الموسم الماضي، بسبب ارتفاع الحالة الاقتصادية بنسبة 35% مع زيادة المواد البترولية.

ودعت الرابطة في بيان لها الروابط الفنية المتخصصة، ونقابة العاملين بصناعة السينما والتلفزيون، إنشاء عاجل لاتحاد الروابط الفنية لتنظيم سير العمل وفق قواعد وقوانين فعالة تُلزم الجميع وتساهم في نهوض الصناعة.

وطالبت لجنة الأجور والمتابعة بالرابطة، أعضاءها، بالتواصل مع الحملة وذكر اسم العمل والجهة المنتجة والمنتج الفني، وتضمن اللجنة للعضو إعلامه بالحد الأدنى لكل موقع وظيفي.

ولفتت اللجنة إلى أنها ستتعهد بإتاحة الإمكانيات كافة لمساعدة العضو على الانتهاء من التعاقد بطريقة سليمة، ومن يخالف ذلك يعرض نفسه للشطب وإصدار قرار بعدم التنسيق معه وعدم التنسيق للعمل تحت أي ظروف، للقضاء على ظاهرة التواصل مع أكثر من عضو في نفس الوقت.

وبسبب الأزمات التي تشهدها السوق الدرامية، رفضت رابطة الإنتاج المصرية البيان المتعلق بزيادة الأجور، مناشدة إياهم بعدم التسرع في إصدار بيانات وقرارات متعلقة بهذا الأمر، مطالبة المنتجين الفنيين ومدراء الإنتاج وجميع أفراد الإنتاج بعدم إقرار هذه الزيادة أو العمل بها.

وأوضحت لجنة الإنتاج في بيان لها أن "صناعة الدراما هذا العام تمر بتقلبات شديدة تؤثر على سير عملية الإنتاج المتعارف عليها في الأعوام السابقة، متوقعين انخفاض الميزانيات إلى نسب قد تصل إلى 50% بالمقارنة بميزانيات العام الماضي، لذلك ليس من المنطقي الإعلان أو إقرار بزيادة في الأجور"، على حد قولهم.