تفاصيل رفض صحفيين مصريين اثنين "هدية آل الشيخ"

السبت 11 أغسطس 2018 12:08 م

رفض صحفيان مصريان، يعملان في المجال الرياضي، مظروفين من رئيس هيئة الرياضة السعودية "تركي آل الشيخ"، يحمل كل واحد منهم 20 ألف دولار، ما أوجد حالة كبيرة من التضامن معهما، في الوسط الرياضي المصري.

وحسب ما تناقلته حسابات لصحفيين رياضيين، فإن "آل الشيخ"، الذي أوجد حالة غريبة في الرياضة المصرية، خلال الأشهر الماضية، انتهت باستثماره مع شريك إماراتي في نادي "الأسيوطي"، وتحويل اسمه إلى "بيراميدز"، وجه دعوة لـ8 صحفيين شباب، الأسبوع الماضي، بأحد الفنادق بالقاهرة.

والصحفيون الـ8 مثلوا "الأهرام" و"المصري اليوم" و"اليوم السابع" بالإضافة إلى موقعي "في الجول" و"يلا كورة"، مثل الأول رئيس تحريره "أحمد عزالدين"، والثاني مدير تحريره "كريم رمزي"، حيث كان محور الحديث في الجلسة هو رئيس النادي الأهلي "محمود الخطيب"، الذي على خلاف الآن مع "آل الشيخ"، بعد اعتذار الأخير عن الرئاسة الشرفية للنادي الأحمر.

وحسب ما ذكر الصحفيون، فإن عددا من الحضور حرصوا خلال حديثهم مع "آل الشيخ" على الإشادة به، وبما قام به من خدمات للأهلي، لافتين إلى أن شعبيته باتت تفوق "الخطيب" نفسه.

وحاول "آل الشيخ"، خلال الجلسة، توضيح موقفه من النادي الأهلي وعلاقته بالنادي، وكذلك أهدافه وما يسعى إليه في مصر، والتجهيزات الكبيرة التي قام بها في ملعب الدفاع الجوي الذي يستضيف مباريات "بيراميدز" ببطولة الدوري، وفقا لمصدر تحدث إلى موقع "عربي بوست".

وبعد الجلسة، فوجئ الحضور، بمظاريف تحتوي كل منها على مبلغ مالي، تم تقديمها لكل من حضروا الجلسة، في وقت تراجع "عزالدين" و"رمزي" للخلف، حتى انتهى الجميع من الحصول على المظروف الخاص بهم، واعتذرا عن قبول المظروف.

وأصر "عزالدين" و"رمزي" على رفضهما، رغم الإغراءات والإلحاح عليهما من قبل المقربين من "آل الشيخ" بإقناعهما الحصول على المظروف كهدية، وهي "من الأمور المعتادة من السعودية".

ولاقى موقف "عزالدين" و"رمزي" إشادة كبيرة بين الصحفيين على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أن موقفهما جاء بعد سيطرة "آل الشيخ" على أغلب الإعلام الرياضي في مصر، واستقطاب معظم رموز التحليل والكرة في قناة "بيراميدز" التي يملكها.

 

يأتي ذلك، في وقت تنتظر نقابة الصحفيين ورود أي معلومات موثقة تؤكد الواقعة، بحسب ما قال عضو مجلسها "محمد سعد عبدالحفيظ".

وأضاف في منشور له على "فيسبوك": "لا توجد أزمة في الجلوس مع تركي آل الشيخ بحكم أنه مصدر رياضي يملك فريق كرة قدم، ووزير مسؤول عن الرياضة في السعودية، ولا جرم في اجتماعه بصحفيين وإعلاميين".

وتابع: "إلا أن ما يدخل في باب المحظورات والمحرمات ويستوجب المسألة والتحقيق هو تلقي أموال، تحت بند الهدايا أو الإحسان"، داعيا من يمتلك أي معلومات موثقة يتقدم بها في مذكرة إلى مجلس نقابة الصحفيين حتى يتسنى للمجلس استدعاء أطراف الأزمة والاستماع لأقوالهم للوصول إلى الحقيقة.

 

يشار إلى أنه قبل أيام، تصدر وسم "سعودية لمي شوالك"، قائمة الأكثر تداولا لموقع "تويتر" في مصر، بمشاركات تعدت 115 ألف تغريدة، وتضمن هجوما حادا على "آل الشيخ"، بعد هجوم الأخير على عدد من رموز الكرة المصرية.

  كلمات مفتاحية

تركى آل الشيخ هدايا الوسط الرياضي صحفيين مصر الرياضة النادي الأهلي

«آل الشيخ» يلمح لتورط الاتحاد المصري بفضيحة تسجيل لاعبين

مقابلة مخلوف مامش