السبت 11 أغسطس 2018 10:08 م

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، نزع السرية عن أمر عسكري أملاه الزعيم السوفيتي "جوزيف ستالين"، وكتب بخط اليد، يأمر فيه لجنة الدولة للدفاع في الاتحاد السوفيتي، بقصف عاصمة الرايخ الثالث برلين.

وأوضحت إدارة شؤون الإعلام والاتصالات بوزارة الدفاع الروسية، في بيان، أن الوزارة نشرت على موقعها الرسمي وثائق أرشيفية عن تاريخ الطيران العسكري الروسي ومآثر الطيارين العسكريين خلال "الحرب الوطنية العظمى" (الحرب العالمية الثانية).

وقال البيان: "نشرت يوم الأحد على الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع الروسية، بمناسبة يوم القوات الجوية الروسية، مجموعة من الوثائق متعددة الوسائط، من خلال صندوق الأرشيف المركزي التابع لوزارة الدفاع الروسية، مكرسة لذكرى الطيارين العسكريين وطائراتهم في الحرب الوطنية العظمى".

وتحتوي المجموعة على نسخة من أمر عسكري مكتوب بخط يد "ستالين" موجه إلى لجنة الدولة للدفاع في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية، يكلف بموجبه قائد الفرقة الجوية 81 بتنفيذ هجوم بقنابل جوية على "قلب النازية، عاصمة الرايخ الثالث برلين يوم 9 أغسطس/آب 1941".

ونشرت وزارة الدفاع وثائق تتضمن تفاصيل عن مآثر طياري الطائرات الهجومية، الذين لم يتم نشر أسمائهم في السابق، ومن بينهم، الملازم أول "فلاديمير غوليايف"، الذي تمكن من توجيه ضربة قوية للعدو والهبوط سالما بطائرة نصف مدمرة.

وأضاف البيان: "في مجموعة الوثائق أيضا وثائق مكافأة لطاقم غير معروف، كرر مآثر غاستيلو، للملازمين ليوني درامارتسكي و شيرفكو و الرقيب أليكسييف"، (نيكولاي غاستيلو، 1907 — 1941. قائد السرب الثاني وبطل الاتحاد السوفياتي؛ قتل أثناء معركة جوية).

وبحسب الوزارة، فقد جرى تخصيص عمود منفصل للرائدة الطيارة يكاتيرينا زيلينكو، التي قامت بأكثر من 40 طلعة جوية ناجحة خلال أقل من ستة أشهر أثناء الحرب، وشاركت بمعارك جوية صدامية، وتم منحها بعد وفاتها لقب بطل الاتحاد السوفييتي، "ببطولة لا نظير لها وإرادة النصر".

هذا، ويحتوي موقع الوزارة الإلكتروني، أيضا على وثائق تحليلية فريدة عن إمكانية بقاء الطائرات والمحركات وأسلحة الطائرات والمعدات الخاصة، والتي تم تجميعها على أساس تجربة العمليات القتالية خلال الحرب الوطنية العظمى، كما تحتوي على معلومات عن الطائرات ايل-2، ياك 1، ياك-7، ياك-3، لا-5 ، لا-7 وغيرها.

واحتفلت القوات الجوية الروسية، الأحد، بالذكرى السنوية الـ106 لتأسيسها.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات