الخميس 16 أغسطس 2018 08:08 ص

خسر فريق ريال مدريد الإسباني، تحت قيادة مدربه الجديد "لوبيتيغي"، أولى ألقاب الموسم 2018-2019، كأس السوبر الأوروبي، بالهزيمة أمام الجار اللدود أتلتيكو مدريد، بأربعة أهداف مقابل هدفين.

وحملت أهداف أتلتيكو مدريد، مساء الأربعاء، توقيع كل من "دييغو كوستا" (هدفين) في الدقيقة الأولى و79، ثم "ساؤول نيجويز" في الدقيقة 98، بينما اختتم "كوكي" الرباعية في الدقيقة 104، وأحرز لريال مدريد كل من، "كريم بنزيما" في الدقيقة 27، و"سيرجيو راموس" في الدقيقة 63 من ركلة جزاء.

وبجانب خسارة لقب السوبر الأوروبي، هناك 3 خسائر ستزيد من متاعب ريال مدريد بالموسم الجديد، نستعرضها فيما يلي:

الضغط على المدرب

بات المدير الفني الجديد الإسباني "لوبيتيغي" في موقف لا يحسد عليه بعدما خسر أولى ألقابه مع ريال مدريد؛ الأمر الذي سيجعل الفريق في حالة ارتباك مع انطلاق الموسم الجديد.

وقلق "لوبيتيغي" والضغط عليه قد يحرم اللاعبين الشبان من نيل بعض الدقائق للمشاركة مع الفريق؛ خوفا من أن يأتي ذلك بنتائج عكسية على الفريق، الأمر الذي سيحرم الشبان من فرص ثمينة للعب، وسيحرمهم ذلك من التطور سريعا واكتساب الثقة.

فقدان ثقة اللاعبين والجماهير

بالتأكيد خسارة أولى ألقاب الموسم وأمام الجار اللدود أتلتيكو مدريد، ستؤثر بالسلب على ثقة بعض اللاعبين في مدربهم الجديد.

كما أن الخسارة تعد فأل شؤم لجماهير ريال مدريد، وقد تؤثر بشكل واضح في مسيرة الفريق خلال الموسم.

إذ أن الجماهير متذمرة مما يلقي بظلاله على أجواء غرف خلع الملابس، وهذا التذمر سيزداد في حال سقط الفريق في أي مباراة قادمة، وهو ما سيدخل اللاعبين في مرحل القلق والتوتر مبكرا.

إحراج رئيس النادي

زادت الخسارة من الضغط على رئيس النادي "فلورنتينو بيريز" في ظل عدم إبرامه صفقات كبيرة حتى الآن، باستثناء التعاقد مع لاعبين صغار السن.

وفي ريال مدريد أنت بحاجة للفوز بالألقاب باستمرار حتى تقنع الجماهير ووسائل الإعلام بأنك تسير على الدرب الصحيح، وتتخذ القرارات السليمة التي تصب في صالح النادي، حتى لو كان لديك خطة وإستراتيجية مستقبلية بعيدة الأمد لن تؤتي ثمارها سريعا.

 

المصدر | الخليج الجديد