حذرت دار الإفتاء المصرية، من ذبح أضاحي العيد في الشوارع العامة وترك مخلفاتها، معتبرة ذلك من "السيئات العظام".

وقالت مساء الإثنين، إن "هذا العمل (ذبح الأضاحي بالشوارع العامة وترك مخلفاتها) هو من السيئات العِظام والجرائم الجِسام، لأن فيه إيذاء للناس، وفاعل ذلك إنما يتخلق بأخلاق بعيدة عن أخلاق المسلمين"، حسب صحيفة "الأهرام" الحكومية.

كما شددت السلطات المحلية بمحافظات مصر على رفض ذبح الأضاحي في الشوارع العامة، معلنة عن غرامات مالية فورية طيلة الأيام الماضية، وفق إعلام محلي.

ومن أبرز التحذيرات ما أصدرته محافظة القاهرة مؤخرًا، من حظر ذبح أضاحى عيد الأضحى فى شوارع العاصمة، موضحة أن هذا القرار يأتي "حفاظًا على نظافة الشوارع والمظهر الجمالى، بالإضافة إلى عدم تلويث البيئة".

كما قررت المحافظة فرض غرامة مالية 5 آلاف جنيه مصري ( نحو 280 دولاراً)، وهو مبلغ يتجاوز متوسط الأجر الشهري بالبلاد.

بدوره، قال "حسن الجعويني"، رئيس الإدارة المركزية للتفتيش البيطري (حكومي)، إنه "تم التنسيق مع المحليات لفتح المجازر دون مقابل مجانًا للجماهير طوال أيام عيد الأضحى، لتشجيعهم على الذبح في الأماكن المخصصة لذلك، للحفاظ على صحتهم والحد من التلوث".

وأوضح في تصريحات متلفزة أمس الأحد، أن هناك 479 مجزرًا للحيوانات في مصر، منها 462 مجزرًا حكوميا تابعا للمحليات.

ويقبل المصريون على ذبح الأضاحى بالشوارع وسط مظاهر احتفائية، فيما تفتح السلطات المصرية مجازر رسمية للذبح، وعادة ما تكون في هذه الأيام بالمجان.