الثلاثاء 21 أغسطس 2018 06:08 ص

أدى ملايين من المصريين، الثلاثاء، صلاة عيد الأضحى في أكثر من 5 آلاف ساحة، وسط مظاهر فرح وتكبيرات لم تخل من تواجد أمني.

ووفق مراسل الأناضول وتقارير محلية، امتلأت مساجد وساحات العاصمة القاهرة بالمصلين، لاسيما "عمرو بن العاص" و"الأزهر" و"الحسين".

وهو ما تكرر في محافظات مصر (27)، وسط أجواء إيمانية وتكبيرات.

وخصصت وزارة الأوقاف المصرية 5813 ساحة لأداء صلاة العيد على مستوى مصر.

عقب الصلاة، شهدت الساحات ألوان عدة لمظاهر الفرحة والاحتفاء بالعيد، لاسيما مع إقبال الأسر على شراء بالونات ولعب لأطفالهم، وتبادل التهاني، في ظل تواجد أمني.

بينما صلى الرئيس المصري، "عبدالفتاح السيسي"، في مسجد أحد المقرات العسكرية، وهو أمر معتاد منذ وصوله السلطة، عام 2014.

ووفق ما بثه التليفزيون الحكومي، رافق "السيسي"، خلال الصلاة في مسجد محمد كريم بمقر قيادة القوات البحرية بالإسكندرية (شمال)، كبار المسؤولين، بينهم رئيس مجلس النواب، "علي عبدالعال"، رئيس الحكومة، "مصطفى مدبولى"، ورئيس أركان الجيش، الفريق "محمد فريد".

وانحصرت خطب عيد الأضحى في الحديث عن الإحسان وصلة الرحم وأهمية الأعياد.

وألقى مستشار الرئيس المصري، "أسامة الأزهرى"، خطبة العيد في مسجد محمد كريم، بحضور "السيسي".

وشدد "الأزهري" على أهمية خلق الإحسان، قائلا إن البعض يختزله فى إعطاء حسنة للفقراء، رغم اتساعه ليشمل العديد من المعاني، منها التعامل مع الوالدين وأداء المعاملات.

كما ركزت بعض خطب العيد على آداب الذبح، صلة الرحم، العبادات والأعياد في الإسلام وأهمية الدعوة إلى التسامح ونبذ الخلافات.

ومن أبرز مظاهر أول أيام عيد الأضحى في مصر: الصلاة، ذبح الأضاحي، تناول اللحوم والذهاب إلى المنتزهات.

المصدر | الأناضول