الاثنين 20 أغسطس 2018 10:08 م

أصدر الرئاسة المصرية، الثلاثاء، عفوا عن ألفين و376 سجينا، وأجرت وزارة الداخلية تنفيذ القرار الذي يعد الثالث من نوعه خلال شهر.

وقال بيان صادر عن وزارة الداخلية المصرية، إن أعمال لجان مصلحة السجون انتهت إلى انطباق قرار العفو الرئاسي على 1088 نزيلا في السجون يستحقون الإفراج عنهم بالعفو، إضافة للإفراج الشرطي عن 661 آخرين.

كما أضاف البيان أنه جرى الإفراج عن 627 غارما (سجنوا لعجزهم عن سداد الديون)، بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

والإفراج الشرطي، يتطلب توافر عدة شروط يتعلق بعضها بالعقوبة المحكوم بها، والبعض الآخر بالمدة التي يجب أن يقضيها المحكوم عليه بالسجن، فضلا عن الشروط التي يجب أن تتوافر في المحكوم عليه ذاته.

ويعد العفو الرئاسي عن السجناء هو الثالث خلال شهر، إذ صدر الأول في 3 أغسطس/آب الجاري، بالإفراج عن 66 سجينا، عقب أيام من انعقاد مؤتمر للشباب حضره الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، غرب القاهرة.

وفي 6 أغسطس/آب الجاري، صدر قرار ثان بالإفراج عن 1118 سجينا بموجب عفو رئاسي أيضا.

ونهاية أكتوبر/ تشرين الأول 2016، قرر السيسي، تشكيل لجنة لبحث العفو عن شباب محبوسين في قضايا مختلفة.

وفي الشهر التالي، تم الإفراج بالفعل عن نحو 82 شخصا ضمن قائمة أولى، تلاها في مارس/آذار 2017، إطلاق سراح قائمة ثانية تشمل 203 سجناء.

غير أنه عادة ما يستثني العفو الرئاسي المعتقلين السياسيين، وكذلك يتم استثناؤهم من إجراءات الإفراج الشرطي، ولا يتضمن العفو كذلك المحبوسين احتياطيا لعدم انطباق القانون عليهم.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول