الجمعة 21 سبتمبر 2018 05:09 ص

أيد وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، أمام الكونغرس، استمرار دعم بلاده للتحالف العربي في اليمن عسكريا ولوجستيا، بعد تحذيرات من موظفين بوزارته من أن وقف هذا الدعم قد يعرض للخطر صفقات سلاح أمريكية لدول الخليج، تتجاوز قيمتها ملياري دولار، حسب مذكرة سرية كشفت عنها صحيفة "وول ستريت جورنال".

وقالت الصحيفة إن متخصصين بالشؤون العسكرية داخل وزارة الخارجية الأمريكية شاركوا في جلسة نقاشية بالكونغرس بهذا الشأن، مؤخرا، وأعربوا أمام الوزير عن قلقهم من تزايد أعداد القتلى المدنيين في اليمن، لكن مجموعة أخرى داخل الوزارة (فريق الشؤون التشريعية) حذر من أن أي قرار أمريكي بتعليق الدعم للحملة السعودية الإماراتية باليمن، قد يضعف خطط بيع أكثر من 120 ألف صاروخ موجه بدقة إلى هاتين الدولتين.

وأشارت "وول ستريت جورنال" إلى أن خطوة "بومبيو" أثارت غضبا متزايدا في الكونغرس؛ حيث تسعى مجموعة من المشرعين من الحزبين الديمقراطي والأمريكي إلى قطع مساعدات عسكرية عن السعودية والإمارات في حربهما المستمرة منذ قرابة 4 سنوات باليمن؛بسبب انتقادات حقوقية تتعلق بـ"ارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين".

ومنذ أيام، صرح "بومبيو" بأن السعودية والإمارات تعملان على تجنب الإضرار بالمدنيين، خلال الحملة العسكرية الحالية باليمن؛ ما أثار غضبا حقوقيا عالميا، وانتقادات بالكونغرس.

وتدعم الولايات المتحدة التحالف العربي باليمن بالصواريخ الموجهة، وأسلحة ثقيلة أخرى، علاوة على إمداد مقاتلات التحالف بالوقود في الجو.

ويؤكد التحالف العربي أنه يطبق قواعد اشتباك صارمة في عملياته باليمن لتجنيب المدنيين أي أذى، لكنه اعترف بوقوع بعض الأخطاء دون قصد، وأعلن فتح تحقيقات فيها.

وحسب تقارير للأمم المتحدة، نتج عن الحرب في اليمن مقتل وجرح ما يزيد على 16 ألف مدني، علاوة على تفشي الأوبئة والأمراض، وحدوث أزمة غذائية كبرى؛ ما دفعها إلى تصنيف الأزمة في اليمن كأسوأ كارثة إنسانية في العالم.

المصدر | الخليج الجديد