الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 05:09 ص

أعلن معتصمون بمحافظة المهرة، شرقي اليمن، رفضهم الأوامر التي أصدرتها قوات تابعة للتحالف السعودي الإماراتي في اليمن باعتقال وكيل المحافظة السابق "علي الحريزي"، بسبب قيادته حراكا سلميا رافضا للتواجد السعودي في المهرة.

وأكد المعتصمون أنهم لن يسكتوا على أية محاولة لاعتقال "الحريزي"، نظرا لما يمثله من رمزية، وبما يحتله من مكانة في المحافظة وبين قلوب أبنائها.

وكان ناشطون قد تناقلوا صورة من مذكرة اعتقال أرسلها مركز العمليات المشتركة بحضرموت، التابع للتحالف السعودي الإماراتي في اليمن، بعد نشرها في شبكة "الجزيرة"، وتتضمن تكليفا لرئيس الأركان قائد محور الغيضة باعتقال "الحريزي" والتحقيق معه.

وأضافت المذكرة أن "الحريزي"، "متهم بالاعتصام والتظاهر لزعزعة الأمن وتشويه صورة التحالف العربي"، كما وُجهت له تهم إثارة الفتن بين القبائل وادعاء احتلال السعودية للمهرة.

ويعد "الحريزي" من أبرز مشايخ محافظة المهرة، وأقيل من منصبه كوكيل للمحافظة، منتصف يوليو/تموز الماضي بقرار من الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي"، بإيعاز سعودي، بسبب تأييده للاحتجاجات، ووصفه التواجد السعودي بالمهرة بالاحتلال.

وانضم "الحريزي" إلى الاحتجاجات التي تشهدها المهرة ضد الوجود السعودي، والتي ارتفع منسوبها مؤخرا، بسبب استحداث مواقع عسكرية في المحافظة الواقعة شرقي اليمن، واستحداث أعمال لمد أنبوب نفط في أراضي المحافظة وصولا إلى بحر العرب، حيث منع أهالي المهرة القوات السعودية من بناء مواقع عسكرية لها بالمحافظة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات