الجمعة 5 أكتوبر 2018 12:10 ص

أكدت بريطانيا، الجمعة، أن عودة تدريب "السيف السريع 3" مع الجانب العماني بعد توقف 17 عاما هو التزام منها بالحفاظ على استقرار منطقة الخليج.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي المشترك العماني البريطاني حول تمرين "السيف السريع 3"، بحضور رئيس التوجيه المعنوي العميد "حسن بن علي المجيني"، من جانب السلطنة، والعميد "سايمون بي آسكويث" كبير ضباط الأركان بقيادة القوة المشتركة، والعميد "مارك بيتر كينيون" رئيس مديرية التطوير الحربية، من جانب بريطانيا.

وقال "آسكويث" إن "التمرين يعكس العلاقات التاريخية الطويلة بين البلدين، ويعكس التزام بريطانيا بالوقوف مع أصدقائها في مختلف الظروف، حفاظا على أمن واستقرار منطقة الخليج"، حسب وكالة الأنباء العمانية الرسمية.

ولفت إلى أن تمرين "السيف السريع 3" تم التخطيط له منذ فترة طويلة وبعناية مع الجانب العماني، وأن الدروس المستخلصة من التمارين السابقة "السيف السريع 1"(1986)، و"السيف السريع 2" (2001)، تم أخذها بعين الاعتبار في التخطيط والإعداد للنسخة الجديدة من التمرين.

بدوره، أوضح "سايمون" أن القوات البريطانية تشارك في تمرين "السيف السريع 3" بـأكثر من 5 آلاف و500 مشارك من مختلف القوات البرية والجوية والبحرية، ومشاركة معدات منها دبابة تشالنجر 2، ومروحيات الأباتشي، وطائرات التايفون.

وأضاف المسؤول البريطاني أن تكرار التدريبات أمر منطقي وملح لمواكبة التغيرات التي تقتضيها كل مرحلة، والتي تتطلب التنسيق والتكامل مع كافة القطاعات العسكرية والأمنية والمدنية، وهو جزء مهم من هذا التمرين.

كما تحدث العقيد العماني، "سعيد بن سليمان الشبيبي"، قائلا إن التخطيط لتمرين "السيف السريع 3" تم بوقت كافٍ بين الجانبين من خلال مجموعة من الخبراء والمختصين من الأجهزة العسكرية والأمنية والمدنية في المجالات الدبلوماسية والاقتصادية والمعلوماتية والعسكرية، والعمل جنبا إلى جنب مع الجانب البريطاني لتفعيل تلك الخطوط.

والجمعة، اختتم وزير القوات المسلحة بالمملكة المتحدة، "مارك لانكستر"، والوفد المرافق له، زيارة رسمية للسلطنة، استغرقت عدة أيام، للقاء عدد من مسؤولي سلطنة عمان، وتفقد التدريب المشترك.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات