الخميس 11 أكتوبر 2018 07:10 ص

كشفت صحيفة عبرية، الخميس، أن السفير الإسرائيلي لدى واشنطن "رون ديرمر" جلس إلى جانب نظيره الإماراتي "يوسف العتيبة" في حفل العشاء السنوي للمعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي بالعاصمة الأمريكية، مساء الأربعاء.

وأضافت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية: "من النادر أن يُشاهد المسؤولون من الدول العربية الذين لا تربطهم علاقات رسمية مع (إسرائيل) يجلسون علنا مع المسؤولين الإسرائيليين"، في إشارة لدولة الإمارات.

وأضافت في إشارة إلى "العتيبة" و"ديرمر": "شُوهد الاثنان يتحادثان مع بعضهما خلال الحفل".

وتابعت: "دبلوماسي آخر كان يجلس على الطاولة نفسها هو السفير المصري لدى واشنطن ياسر رضا"، علما بأن مصر تقيم علاقات دبلوماسية مع (إسرائيل).

وقالت "هآرتس": "يعتبر كل من العتيبة وديرمر من أكثر السفراء نفوذا في واشنطن؛ حيث يتمتع كلاهما بعلاقات وثيقة مع كبار المسؤولين في إدارة ترامب، ومن بينهم صهر الرئيس وكبير المستشارين جاريد كوشنر، ووزير خارجيته مايك بومبيو، وتشترك حكومتا البلدين في عداء مشترك تجاه إيران ووكلائها في الشرق الأوسط".

ولفتت إلى أن "العتيبة" تحدث في وقت سابق من هذا العام عن مقاربة بلاده تجاه (إسرائيل) والفلسطينيين في مقابلة مع مجلة "أتلانتيك" وقال: "أعتقد إنه بالنسبة للقضية الفلسطينية، هناك بالتأكيد فرصة تقدم نفسها في مبادرة السلام العربية. نحن بحاجة إلى معالجة قضية فلسطين".

يذكر أن (تل أبيب) وأبوظبي اجتمعتا في مناورات عسكرية شاركت فيها أسلحة الجو من عدة دول مختلفة.

وفي مطلع مارس/آذار الماضي، دعا رجل الأعمال الإماراتي "خلف الحبتور"، إلى توقف العرب عن رفض مشاركة الإسرائيليين في المناسبات الرياضية التي تنظم في المنطقة العربية.

وفي وقت سابق، ذكر وزير الخارجية الإسرائيلي السابق "أفيغدور ليبرمان" أن بلاده تجري مباحثات سرية مع بعض الدول العربية التي لا تعترف بها وتتطلع لإقامة علاقات دبلوماسية بدافع القلق المشترك من إيران.

 كما كشفت صحيفة "ميدل إيست مونيتور" من خلال وثائق نقلتها عن موقع "ويكيليكس" أن تنسيقا اقتصاديا ودبلوماسيا وأمنيا وعسكريا يجرى بشكل متسارع بين الإمارات و(إسرائيل).

وأظهرت الوثائق الدور الكبير الذي يقوم به "يوسف العتيبة" في الدفع بالتطبيع بين بلاده و(إسرائيل) في اتجاه مراحل غير مسبوقة.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول