الأحد 21 أكتوبر 2018 05:10 ص

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، أن تل أبيب ستتفاوض مع الأردن على تمديد استئجارها لمدة 25 عامًا منطقتي "الباقورة والغمر" بمقتضى اتفاقية السلام التي وقعها البلدان عام 1994.

وقال "نتنياهو"، في تصريحات نقلتها "رويترز"، إن "الأردن يريد تنفيذ خيار إنهاء اتفاق الإيجار وإن (إسرائيل) ستبدأ مفاوضات بشأن إمكانية تمديد الاتفاق الحالي".

وأوضح "باراك رافيد"، المحلل السياسي للقناة العاشرة العبرية، في تغريده له على "تويتر"، أن السفير الأردني في (إسرائيل) قد بعث برسالة لمدير دائرة الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الإسرائيلية، تفيد بأن الأردن سينهي ملحقي "الباقورة والغمر" من اتفاقية السلام مع (إسرائيل).

وبحسب "شمعون آران"، المحلل السياسي للقناة العبرية نفسها، صرح "نتنياهو" بأن اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية "وادي عربة"، هي رصيد قيم ومهم للبلدين.

وكان العاهل الأردني، الملك "عبدالله الثاني"، قد صرح أنه تم، الأحد، إعلام (إسرائيل) بالقرار الأردني بإنهاء العمل بالملحقين، مشيرا إلى أن "الباقورة والغمر أراض أردنية، وستبقى أردنية، ونحن نمارس سيادتنا بالكامل على أراضينا".

وأضاف العاهل الأردني، خلال لقائه شخصيات سياسية في قصر الحسينية، وفق ما ذكرت صفحة الديوان الملكي على "تويتر"، أن موضوع الباقورة والغمر على رأس أولويات عمان منذ فترة طويلة.

ومنحت اتفاقية السلام الأردنية - الإسرائيلية "وادي عربة" (إسرائيل) حق استخدام هذه الأراضي لمدة 25 عاما، ويحق لأي من الطرفين قبل انتهاء المدة بعام إبلاغ الطرف الآخر برغبته في إنهاء الاتفاق حوله.

وبحسب الاتفاقية، يستطيع الأردن إبلاغ (إسرائيل) بعدم نيته تجديد عقود هاتين المنطقتين، واستعادة السيطرة عليهما بالكامل، في موعد أقصاه 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

يذكر أن فعاليات حزبية وشعبية ونيابية طالبت باستعادة أراضي الباقورة والغمر، وعدم تجديد اتفاقية تأجير أراضي الباقورة والغمر لـ(إسرائيل)، معتبرين أن تجديد الاتفاقية يعني "التفريط"، بحسب لافتات حملها المشاركون.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات