الأحد 28 أكتوبر 2018 03:10 ص

اعتبرت جماعة الإخوان المسلمين أن الترحيب بالمسؤولين الإسرائيليين في الخليج، مؤخرا، يمثل استهانة بدماء الشعب الفلسطيني وبما يجري من عدوان متواصل على القدس والمسجد الأقصى، ومكافأة للصهاينة على جرائمهم بحق الفلسطينيين.

وقالت الجماعة، في بيان على لسان متحدثها الإعلامي "طلعت فهمي"، إن المسؤولين الصهاينة يشنون حاليا "هجمة تطبيعية" على منطقة الخليج.

وأضاف البيان أن تلك الهجمة تأتي "في الوقت الذي يشدد الكيان الصهيوني من حصاره على قطاع غزة ويواصل اقتراف المجازر بحق شعبها، وفي الوقت الذي تتواصل اقتحامات قطعان المستوطنين والمسئولين الصهاينة للمسجد الأقصى المبارك والتضييق على المقدسيين من الصلاة فيه، وتتسارع وتيرة تهويد القدس بعد نقل السفارة الأمريكية إليها".

واعتبر بيان الإخوان أن "ما تحتاجه الأمة اليوم ليس التصالح والتطبيع مع هذا العدو المجرم وفتح البلاد لوفوده، وإنما التصالح ووقف العداوات والمقاطعات فيما بينها، فذلك أولى وأوجب؛ تحقيقا لرابطة العقيدة وواجب الأخوة".

وشدد البيان على أن "عز الأمة وسيادتها على أرضها، ونيل احترام العالم لها، لن يتحقق بالهرولة للصهاينة أو فتح البلاد لاستقبالهم، وإنما بوحدتها وتمسكها بكتاب ربها، واعتصامها بحبل الله المتين".

واختتم البيان بالقول: "تطالب جماعة الإخوان الشعوب العربية والإسلامية والقادة والمصلحين وكل الأحرار بالتحرك في وجه هذه الموجة التطبيعية الجديدة والعمل بلا توقف حتى تتحقق وحدة الأمة على قلب رجل واحد ، وتتمكن من الصمود أمام مخططات الأعداء الساعية للنيل منها وتهديد حاضرها ومستقبلها".

والسبت، أدانت حركة "حماس"، في بيان، استقبال سلطنة عمان لرئيس الوزراء الإسرائيلي، علاوة على استقبال وفود سياسية ورياضية إسرائيلية بالإمارات وقطر.

وأضافت الحركة أن مثل هذه اللقاءات لها "تداعيات خطيرة على شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة".

وكانت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية "ميري ريغيف" قد وصلت، السبت، إلى الإمارات، في زيارة هي الأولى من نوعها لوزير إسرائيلي إلى دولة خليجية، ويشاركها وفد رياضي إسرائيلي يشارك في مباريات الجائزة الكبرى للجودو التي تقام في أبوظبي.

والخميس، استقبل سلطان عمان "قابوس بن سعيد"، وفدا إسرائيليا يتزعمه رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو"، وزوجته "سارة"، ورئيس جهاز الاستخبارات الخارجية (الموساد) "يوسي كوهين"، في بيت البركة بالعاصمة (مسقط)، في أول لقاء رسمي يعقد على هذا المستوى منذ عام 1996.

وفي نفس الوقت، وصل منتخب (إسرائيل) للجمباز إلى قطر للمشاركة في بطولة العالم.

وتأتي هذه الزيارات، رغم قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي للمسيرات السلمية في غزة والضفة بعنف؛ ما أسفر عن استشهاد العشرات، وإصابة الآلاف بجروح مختلفة، خلال الأشهر الماضية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات