الاثنين 29 أكتوبر 2018 02:10 ص

أكد الأكاديمي الإماراتي "عبدالله عبدالخالق"، المستشار السابق لولي عهد أبوظبي، أنه يقول "لا" للتطبيع مع (إسرائيل).

واعتبر "عبدالخالق"، في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر" أن استقبال فرق ووفود ومسؤولين ووزراء من وصفهم بـ"العدو الإسرائيلي" لعواصم خليجية، أمر موجع للقلب.

 

 

لكنه استدرك بأن للحكومات ضرورات في الترحيب بهم.

وقال المسؤول الإماراتي السابق إن موقفه يعد "أضعف الإيمان".

 

 

والإثنين، تجولت وزيرة الرياضة والثقافة الإسرائيلية "ميري ريغيف"، في مسجد الشيخ زايد بأبوظبي، ضمن الزيارة التي تجريها لدولة الإمارات، للمشاركة في بطولة دولية لرياضة الجودو، ما أثار غضبا كبيرا.

وترافق "ريغيف"، المعروفة بتصريحاتها العنصرية ضد العرب والمسلمين، فريقاً من اللاعبين الإسرائيليين المشاركين في بطولة دولية للجودو، تقام في أبوظبي، حيث وصلت إلى العاصمة الإماراتية يوم الخميس الماضي، ومعها مدير عام وزارتها "يوسي شرعابي"، ورئيس طاقم الموظفين "غاي عنبر"، ومستشارتها الخاصة "حين كيدم" وعدد من الحراس.

والأحد، عزف النشيد الوطني الإسرائيلي وتم رفع علم دولة الاحتلال في أبوظبي، بعد فوز لاعب إسرائيلي بالميدالية الذهبية في إحدى مباريات بطولة "غراند سلام" التي تستضيفها الإمارات حاليا.

وظهرت الوزيرة الإسرائيلية خلال عزف النشيد الإسرائيلي وهي تبكي من الفرح.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات