الأحد 4 نوفمبر 2018 06:11 ص

أقامت مجموعة من الإيرانيين أثناء تجمع آلاف المواطنين، الأحد، في العاصمة طهران، معرضا للرسوم الساخرة يحمل اسم "دونالد سلمان"، في إشارة إلى العلاقات الوثيقة بين الرئيس الأمريكي والعاهل السعودي.

وكان التجمع برعاية حكومية، وبثه التليفزيون الإيراني باهتمام، لإحياء ذكرى الاستيلاء على السفارة الأمريكية بطهران، خلال أحداث ما عرف بـ"الثورة الإسلامية" عام 1979، حيث نددوا بالعقوبات الأمريكية، والتي سيتم فرضها على قطاع النفط الإيراني، الإثنين، ويتوقع أن تكون شديدة الصرامة.

واستضاف التليفزيون الإيراني، صانع تلك الرسوم، "مسعود شجاعي طبطبائي"، والذي قال إن رسوماته تتركز على 3 موضوعات: "النظام الصهيوني، آل سلمان والحكومة الأمريكية".

وأحرق طلاب شاركوا في التجمع، العلم الأمريكي، ومجسما للعم "سام"، وصورا للرئيس "دونالد ترامب" أمام المجمع الذي كان يضم ذات يوم السفارة الأمريكية.

 

وأعادت واشنطن فرض عقوبات بحق طهران كان قد تم رفعها بموجب الاتفاق النووي 2015، وسط رد فعل أوروبي متحفظ، وعالمي مترقب.

واستثنت الإدارة الأمريكية 8 دول من تلك العقوبات، لتواصل استيراد النفط الإيراني، ولكن بشكل مؤقت، كما أكد وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو".

بدورها، قللت إيران من أثر تلك التطورات، قائلة إنها تستطيع تدبير أمورها في ظل تلك العقوبات، وأن الولايات المتحدة تواجه عزلة دولية بسبب ممارسات الإدارة الحالية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات