الجمعة 9 نوفمبر 2018 08:11 ص

استأنفت الخطوط الجوية الإثيوبية، الجمعة، رحلاتها من أديس أبابا إلى العاصمة الصومالية مقديشو، بعد انقطاع دام 41 عاما.

وقال المدير التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية "تولدي جير ماريام"، إن الخطوط الجوية الإثيوبية أطلقت رحلة رسمية إلى مقديشو الجمعة.

وأكد أن انطلاق الرحلات نحو الصومال سيعزز العلاقات التجارية بين البلدين، وسيلعب دورا مهما في تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي.

وأوضح "جير ماريام"، في مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام المحلية اليوم، أن بدء الخطوط الإثيوبية رحلاتها سيلعب دورا مهما في إعادة المغتربين الصوماليين في جميع أنحاء العالم إلى بلادهم، فضلا عن المساهمة في إعادة بناء الصومال.

وأشار إلى أن خدمات الشحن للصوماليين في تصدير السلع إلى الخارج ستبدأ خلال الأسبوعين المقبلين.

ولفت إلى أن عودة الرحلات ستمكن الصوماليين في المهجر وخاصة المقيمين في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط، من السفر إلى وطنهم عبر أديس أبابا بواسطة الخطوط الإثيوبية التي تصل إلى أكثر من 116 وجهة دولية.

وفي 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، دشنت إثيوبيا أول رحلة تجارية مباشرة بين أديس أبابا ومقديشو منذ 41 عاما، في إطار تحسن العلاقات بين البلدين الجارين.

وأوضح مسؤولون في شركة طيران "ناشونال إيرويز" (إثيوبية خاصة)، أن الأخيرة دشنت بتلك الرحلة خطا مباشرا بين أديس أبابا ومقديشو، تسيّر عبره أربع رحلات أسبوعيا.

يذكر أن الرحلات الجوية المباشرة من إثيوبيا إلى الصومال كانت تتم عبر دولتي جيبوتي وكينيا طوال السنوات الماضية.

وفي وقت سابق الجمعة، وصل الرئيس الصومالي "محمد عبدالله فرماجو" إلى مدينة غوندر بإقليم أمهرا الإثيوبي، في زيارة لم تحدد مدتها، كما وصل أيضا الرئيس الإريتري "أسياس أفورقي"، وكان في استقبالهما رئيس الوزراء الإثيوبي "آبي أحمد"، ومن المنتظر أن تعقد قمة ثلاثية بين القادة الثلاثة الجمعة.

وتدعم إثيوبيا الحكومة الصومالية، وتنشر قوات لها في إطار بعثة الاتحاد الأفريقي لمحاربة حركة "الشباب" الصومالية المتمردة.