الجمعة 9 نوفمبر 2018 12:11 ص

دعا ناشطون عرب وأتراك إلى إنشاء محكمة دولية خاصة تنظر في جرائم الحرب التي ارتُكبت خلال الحرب في اليمن.

جاء ذلك، في مؤتمر عقد الجمعة، في مدينة إسطنبول التركية، برعاية الناشطة اليمنيّة "توكل كرمان"؛ حيث دعا المشاركون الأمم المتحدة إلى العمل الجاد لإنهاء الحرب في اليمن.

وحثّ الناشطون، عبر المؤتمر الذي نظّمته مؤسسة "كرمان" الحائزة على جائزة نوبل للسلام، المجتمع الدولي وخصوصا الأمم المتحدة، على "العمل الجاد والمسؤول لإنهاء الحرب وإحلال السلام" في اليمن، حسب "الأناضول".

وشدد المؤتمر، الذي شارك فيه سياسيون عرب وأتراك وممثلون عن منظمات غير حكومية، على ضرورة أن يتم في إطار تسوية محتملة إنشاء "محكمة دولية خاصة باليمن تنظر في جميع الجرائم التي تم ارتكابها من قبل أطراف الصراع المحليين والدوليين".

وأعربت "كرمان" عن دعمها للدعوات التي أطلقها، مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، مبعوث الأمم المتّحدة إلى اليمن "مارتن غريفيث"، ووزير الدفاع الأمريكي "جيمس ماتيس"، لاستئناف محادثات السلام في غضون شهر.

ودعت الجهات الفاعلة الإقليمية في النزاع اليمني، السعودية والإمارات من جهة، وإيران من جهة ثانية، إلى وضع حدّ لتدخلاتها في اليمن.

وأضافت "كرمان": "أدعو السعودية والأمارات لرفع أيديهما عن التدخل غير الإيجابي في اليمن، يجب أن يكفا عن دعم الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة، وعصابات القتل من المرتزقة التي تقوم بعمليات اغتيال للشخصيات اليمنية في عدن وتعز".

وتابعت: "كما أدعو لوضع حد لتدخلات ملالي طهران الذين يسعون للاستحواذ على اليمن من خلال دعم جماعة الحوثي".

ومن أجل تحقيق المصالحة الشاملة، حددت "كرمان"، مجموعة نقاط، هي "إيقاف الحرب في اليمن، ورفع الحصار عنها، والعودة لاستئناف العملية السياسة من حيث توقفت".

وزادت أيضا: "تشكيل لجنة عسكرية برعاية أممية تعمل على سحب الأسلحة من جميع الميليشيات؛ بحيث تكون الدولة صاحبة الحق الحصري لحمل السلاح، وتعمل اللجنة لبناء الجيش والأمن وفق أسس وطنية".

وأوضحت أن من بين النقاط "تشكيل حكومة وطنية من جميع المكونات، بعد تحول الميليشيات لحزب سياسي، أو حكومة تكنوقراط، وكلا الحكومتين تشكل باشراف أممي، وتعمل على تنفيذ الاستفتاء على مشروع الدستور".

وأردفت: "كذلك تشكيل لجنة للسلم الأهلي، وأخيرا إعادة إعمار اليمن، والتزام السعودية والإمارات بالتعويض عن الدمار والخراب اللذان قام بهما في الحرب".

ويشهد اليمن، منذ نحو 4 سنوات، حربا بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، والحوثيين الذين يسيطرون على محافظات بينها صنعاء منذ 2014، من جهة أخرى.

وخلفت الحرب المستمرة أوضاعا معيشية وصحية متردية للغاية، وبات معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات، وفق الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد