شدد وزير الدفاع الصيني، "وي فنغ خه"، السبت، أن بلاده لن تتوقف بأي ثمن عن الدفاع بحزم عن وحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية.

ونقل الموقع الرسمي لوزارة الدفاع الصينية عن الوزير الصيني قوله، خلال اجتماعه مع نظيره الأمريكي "جيمس ماتيس": "إن القوات المسلحة الصينية تعارض بحزم أي إجراءات تهدف إلى انقسام البلاد، ولن تتوقف بأي ثمن عن حماية سيادة الدولة وأمنها وسلامة أراضيها".

وتم الاجتماع الثنائي بين البلدين بصيغة "2+2" في واشنطن، الجمعة، حيث تبادلت الأطراف وجهات النظر حول بحر الصين الجنوبي ومشكلة تايوان والوضع في شبه الجزيرة الكورية.

وعبرت الصين عن غضبها بعدما أبحرت مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية قرب جزر تقول بكين إن لها السيادة عليها في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وقالت بكين إنها تعارض بحزم عملية "حرية الملاحة" الأمريكية ووصفتها بأنها تهديد لسيادتها.

وقالت وزارة الدفاع الصينية إنها أرسلت سفينة لتحذير السفينة الأمريكية لمغادرة المنطقة.

وفي وقت سابق، قال ممثل الأسطول الأميركي في المحيط الهادئ "تشارلز براون"، قوله، إن مدمرة صينية اجتازت مسافة "غير آمنة" من سفينية تابعة للبحرية الأميركية، كانت تقوم بعملية لضمان حرية الملاحة بالقرب من الجزر المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.