الاثنين 19 نوفمبر 2018 06:11 ص

قالت مفوضة الأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي "فيديريكا موغريني"، إنه لا توجد نية مشتركة في الاتحاد، فى الوقت الحالي؛ لوقف توريد السلاح إلى السعودية؛ بسبب مقتل "خاشقجي"، أو الأزمة اليمنية.

جاء ذلك فى مؤتمر صحفي عقدته "موغريني"، الإثنين، عقب اجتماع لمجلس الشؤون الخارجية والدفاع، في بروكسل.

وردا على سؤال حول إمكانية فرض حظر أوروبي شامل على توريد الأسلحة إلى السعودية على خلفية قضيتي "خاشقجي" وعمليات التحالف العربي بقيادة المملكة في اليمن، أجابت "موغريني": "هذا الأمر بالذات لم يكن قيد النقاش خلال بحثنا الوضع في اليمن".

وأوضحت: "ركزنا بالدرجة الأولى على المساعدات الإنسانية التي يمكننا تقديمها وخاصة الدعم السياسي الذي نمنحه ونريد تعزيزه حاليا لجهود المبعوث الأممي الخاص، مارتين غريفث، لإعادة إطلاق المفاوضات السياسية وضمان إجرائها بصورة جوهرية".

وتابعت: "كما تعلمون، تتبع بعض الدول الأعضاء في الاتحاد سياسات خاصة فيما يخص بيع الأسلحة للدول المتورطة في النزاع اليمني، وهذا الأمر يبقى حاليا على مستوى قرارات الدول".

وجاءت تصريحات "موغيريني" بعد إعلان وزارة الاقتصاد الألمانية، في وقت سابق، الإثنين، أن حكومة البلاد توقفت بالكامل عن توريدات الأسلحة إلى السعودية على خلفية مقتل "خاشقجي".

وتنعقد على مدى يومي 19 و20 نوفمبر/تشرين الثاني، في بروكسل، اجتماعات مجلس الشؤون الخارجية والدفاع على المستوى الوزاري للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لمناقشة قضايا السياسة الداخلية والدولية وبحث مستجدات التعاون على صعيد الدفاع بين الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات