الأربعاء 21 نوفمبر 2018 10:11 ص

قال وزير الدولة للخارجية الإثيوبي، "ماركوس تاكلي"، إن تركيا هي الشريك الاقتصادي الرئيسي لبلاده.

جاء ذلك في تصريحات له، الثلاثاء، عقب لقائه سفير تركيا لدى إثيوبيا والاتحاد الإفريقي، "فاتح أولوصوي"، في ختام مهامه الدبلوماسية في أديس أبابا.

ولفت الوزير الإثيوبي إلى أن إثيوبيا وتركيا تتمتعان بعلاقات تجارية واستثمارية قوية، وسيعملان بشكل أوثق لتعزيزها، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإثيوبية.

وقدم "تاكلي" إلى السفير التركي الشكر على جهوده المكرسة لتعزيز التعاون الثنائي خلال ولايته التي استمرت 3 سنوات.

في سياق متصل، استقبلت الرئيسة الإثيوبية "سهلي ورق"، الأربعاء، السفير "أولوصوي".

وأشار "أولوصوي" في تصريحات صحفية عقب اللقاء، إلى أنه أجرى محادثات مثمرة للغاية مع الرئيسة الإثيوبية حول التعاون والشراكة السياسية والاقتصادية والعسكرية بين البلدين، مشيدا بالإصلاحات التي تشهدها إثيوبيا.

وكشف أن أن إجمالي الاستثمارات التركية في إثيوبيا تقارب 3 مليارات دولار، وتوظف أكثر من 30 ألف إثيوبي، لافتا إلى أن "وفودا تركية رفيعة المستوى ستزور إثيوبيا في الأيام القادمة".

وبدأت أنقرة سياسة الانفتاح على القارة الإفريقية، عام 1998، واكتسبت زخما مع إعلان الاتحاد، عام 2008، تركيا شريكا استراتيجيّا، بجانب عقد قمة التعاون التركي- الإفريقي بمدينة إسطنبول، في العام نفسه.

وتعتمد تركيا سياسة للانفتاح على إفريقيا تقوم على مبدأ "الشراكة المتساوية والمصلحة المتبادلة"، ما حقق تقدما سريعا في مجالات كثيرة، منها حجم التجارة وآليات الحوار السياسي والأنشطة التربوية والاستثمارات الاقتصادية.

المصدر | الخليج الجديد + ترك برس