الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 09:11 ص

تسلم الجيش اللبناني، الثلاثاء، دفعة جديدة من المعدات العسكرية الفرنسية في إطار استكمال خطة التعاون المكثف بين الجيشين الفرنسي واللبناني.

يأتي ذلك فيما نفى مكتب رئيس الوزراء اللبناني المكلف "سعد الحريري" ما تردد بشـأن رفض لبنان مساعدات روسية عبارة عن ذخيرة ستوجه للشرطة.

وأفاد بيان للسفارة الفرنسية في لبنان بأنه تم تسليم الجيش اللبناني عبر مرفأ بيروت 10 مركبات مدرعة فرنسية من طراز ميفيستو، و96 صاروخ طويل المدى من طراز HOT، ونظامي محاكاة إطلاق النار؛ وذلك "لمساعدته على تلبية احتياجاته في مجال مكافحة الإرهاب".

وجاء في البيان: "بفضل هذا التسليم الجديد يصل عدد المركبات المدرعة التي قدمتها فرنسا للجيش اللبناني إلى 25 منذ 2017".

وأوضح أنه "يمكن لهذه المركبات المدرعة -ومعها ذخائر وقطع تبديل- إطلاق صواريخ يبلغ مداها 4000 متر ليلا ونهارا".

وأضاف البيان: "سيتم تسليم الجيش اللبناني 10 مركبات مدرعة أخرى في وقت قريب جدا".

وأشار البيان إلى أنه "يرافق برنامج بناء القدرات على إطلاق النار برنامج تدريبي شامل في لبنان وفرنسا للسماح للجيش اللبناني بالتحكم الكامل في استخدام وصيانة منصات إطلاق الصواريخ هذه، التي أظهرت قوتها وفعاليتها في الحرب ضد الإرهاب".

وقدمت فرنسا مساهمة إجمالية قدرها 45 مليون يورو على شكل تبرعات عامي 2017 و2018 لتعزيز قدرات الجيش اللبناني، بما في ذلك أنظمة إطلاق الصواريخ، و34 كلبا للكشف عن المتفجرات، وبرامج تدريبية على اعلى مستوى.

ويبلغ إجمالي المساهمة الفرنسية لأمن لبنان نصف مليار دولار على مدى السنوات الخمس الماضية، حسب وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

وفي سياق ذي صلة، نفى مكتب "الحريري"، الإثنين، رفض بلاده عرض مساعدات روسي شمل ملايين الأعيرة النارية التي ستوجه إلى الشرطة.

كانت صحيفة "الأخبار" اللبنانية أول من نشر خبر رفض العرض الروسي، وقالت إن الذخيرة كانت معروضة على الجيش اللبناني المدعوم من الولايات المتحدة وإنه جرى رفضها.

وقال المكتب الإعلامي لـ"الحريري" إن الخبر، الذي نشرته جريدة “الأخبار“، “عار من الصحة“.

وأضاف في بيان: “يهم المكتب الإعلامي للرئيس الحريري أن يؤكد أن الخبر عار من الصحة وأن الجانب الروسي قد تبلغ الموافقة على تسلم الهبة التي ستذهب للزوم قوى الأمن الداخلي في وزارة الداخلية“.

وتعد الولايات المتحدة أكبر جهة مانحة للجيش اللبناني؛ إذ منحته ما يزيد على 1.5 مليار دولار من المساعدات منذ 2006؛ وذلك في إطار سعيها لتعزيز قدراته للدفاع عن لبنان في مواجهة النفوذ العسكري المتصاعد لـ“حزب الله“، ومواجهة التهديدات القادمة من سوريا.

المصدر | الأناضول