وصل رئيس البرلمان العراقي "محمد الحلبوسي"، مساء الأحد، إلى السعودية في زيارة رسمية هي الأولى من نوعها منذ تقلّده منصبه، في سبتمبر/أيلول الماضي.

وبحسب بيان للمكتب الإعلامي لـ"الحلبوسي"، فقد "ترأس وفداً برلمانياً في زيارته إلى السعودية اليوم، استجابة لدعوة كانت قد وجهت له من رئيس مجلس الشورى السعودي عبد الله بن محمد آل الشيخ".

وأضاف البيان أنه "من المقرر أن يلتقي الحلبوسي بالملك سلمان بن عبد العزيز وعدد من الأمراء والمسؤولين السعوديين لبحث سبل التعاون المشترك والعلاقات الثنائية بين البلدين، فضلا عن بحث أوضاع المنطقة".

ولم يحدد البيان مدة الزيارة، إلا أن مصدراً في مكتب رئيس البرلمان العراقي قال إنها ستستغرق يوماً واحداً، بحسب "الأناضول".

وتأتي زيارة "الحلبوسي" بعد نحو شهر من زيارة قام بها الرئيس العراقي "برهم صالح" إلى الرياض التقى خلالها العاهل السعودي ومسؤولين آخرين.

كانت العلاقات انقطعت تماما بين العراق والسعودية في أعقاب غزو نظام "صدام حسين" للكويت مطلع تسعينيات القرن الماضي.

واستأنفت العلاقات بين البلدين في أعقاب إسقاط النظام السابق عام 2003، لكنها ظلت خجولة جراء تحفظ السعودية على دور إيران المتصاعد في العراق، وذلك قبل أن تتحسن تدريجياً في عهد رئيس الوزراء العراقي السابق "حيدر العبادي" (سبتمبر/أيلول 2014 – 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018).