الأربعاء 19 ديسمبر 2018 06:12 ص

تبادل مصريون النكات على مواقع التواصل الاجتماعي، تعليقا على تصريحات الرئيس "عبدالفتاح السيسي" التي انتقد فيها زيادة أوزانهم.

وقاطع "السيسي" وزيرة الصحة "هالة زايد" أثناء عرضها للإحصاءات الأحدث عن أوزان المصريين، السبت الماضي، قائلا: "إحنا بنعمل في نفسنا كده ليه؟".

أضاف: "وأنا داخل أي مكان ببص على حاجات متخطرش على بالكم، وأقول إيه الناس دي، الناس مش واخدة بالها من نفسها ليه.. إزاي بتقدروا تمشوا كده وإزاي بتقدروا تطلعوا السلم كده".

وتابع "السيسي": "ده مؤشر جامد أوي، إننا نقول اللي وزنه طبيعي أقل من 25%.. طب والباقي، يا فوق الوزن، يا سمنة يا سمنة مفرطة.. ده كلام بيتحول لأمراض تأذي الناس.. عبء على أجهزة الجسم".

ومنذ ذلك الحين لم يتوقف انتشار سيل النكات المصورة، التي دارت حول شن حملة أمنية على البدناء، على مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب "رويترز".

وأظهرت صورة إلقاء شرطي القبض على سيدة بدينة كان رد فعلها أن قالت له "في ايه أنا زايدة 2 كيلو بس".

وقالت وزيرة الصحة خلال عرضها إن مسحا شمل 17 مليون مصري ضمن حملة للقضاء على فيروس (سي) أظهر أن نحو 75% منهم بدناء.

ويعيش ما يقرب من 30% من سكان مصر البالغ عددهم حاليا 98 مليون نسمة تحت خط الفقر.

وأشار "تيموثي كالداس" الزميل غير المقيم بمعهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط، إلى أن تصريحات "السيسي" بشأن زيادة الوزن كان لها على الأرجح تأثير مماثل.

وقال:"من الطبيعي أن ينظر معظم الناس إلى تصريحات السيسي عن أهمية خفض أوزانهم على أنه وسيلة لصرف الانتباه عن الارتفاع الكبير للتضخم".

وكثيرا ما يطالب "السيسي"، الشعب المصري بالصبر والجوع، والتحمل لبناء بلدهم. 

ومن عباراته الشهيرة التي أصبحت من الأقوال المأثورة في الشارع المصري "صبح على مصر بجنيه"، و"أنا مش عارف أديك.. أنت مش محتاج تقولي هات.. أنا لو أقدر أديك هديك من عيني… بس أنا مش قادر… هتاكلوا مصر يعني… هتموتوها يعني"، و"لو عايزين استقلال بجد متناموش ومتاكلوش"، وهي العبارات التي أثارت في مجملها غضب الشارع المصري، وسرعان ما تحول الأمر إلى إفيهات ونكات وكوميكسات ساخرة.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز