الأحد 23 ديسمبر 2018 02:12 ص

أعلن الجيش السوداني وقوفه إلى جانب الرئيس "عمر البشير" الذي تواجه حكومته احتجاجات شعبية منددة بالأوضاع المعيشية وسط وجنوبي البلاد.

جاء ذلك في بيان رسمي صادر عن الجيش السوداني، اليوم الأحد، وذلك بعد يوم من إصدار "البشير" قرارا بنشر قوات الجيش لحماية المنشآت الحيوية في البلاد، مع تصاعد الاحتجاجات.

وقال البيان: "أكدت القوات المسلحة التفافها حول قيادتها، وحرصها على مكتسبات الشعب، وأمن وسلامة المواطن، دمه وعرضه وماله، كما أكدت عملها ضمن منظومة أمنية واحدة ومتجانسة؛ القوات المسلحة، وقوات الشرطة الموحدة، وقوات الدعم السريع، وقوات جهاز الأمن والمخابرات الوطني.

وأمس السبت، قال مساعد الرئيس السوداني "فيصل حسن إبراهيم"، إن اجتماعا عقده "البشير"، الجمعة، ضم نائبيه، ومدير جهاز الأمن، ووزير شؤون الرئاسة، ووزيري الدفاع والداخلية، ورئيس البرلمان، لبحث أزمة الاحتجاجات في البلاد، أمر فيه بـ"حراسة المنشآت الحيوية بواسطة الجيش".

والجمعة، اتسعت دائرة الاحتجاجات المنددة بالأوضاع الاقتصادية المتردية وغلاء الأسعار في مدينتي "ربك" (مركز ولاية النيل الأبيض)، و"الأبيض" (مركز ولاية شمال كردفان) جنوب العاصمة الخرطوم، و"عطبرة" (ولاية نهر النيل/شمال).

ومنذ الأربعاء، تشهد مدن سودانية تظاهرات توسعت الخميس، ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص بحسب السلطات، فيما قالت المعارضة إن عدد القتلى بلغ 22 شخصا.

ويعاني السودان أزمات في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي، نتيجة ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في الأسواق الموازية (غير الرسمية)، إلى أرقام قياسية تجاوزت أحيانا 60 جنيها مقابل الدولار الواحد.

المصدر | الخليج الجديد +متابعات