قررت السلطات الإيرانية، السماح للنساء بدخول مدرجات ملاعب كرة القدم إلى جانب الرجال بشرط احترام الأخلاق والقضايا الدينية الإسلامية.

وأوضح نائب رئيس السلطة القضائية للشؤون الثقافية، "هادي صادقي"، لوكالة الأنباء الرسمية "إيرنا": "لقد سمحنا للنساء بالتواجد في مدرجات ملاعب كرة القدم حالهن حال الرجال، والاستمتاع بهذه الرياضة، شريطة احترام الأخلاق والقضايا الدينية".

وأضاف: "كما سمحنا للنساء بالذهاب إلى دور السينما مع الرجال لمشاهدة الأفلام أو الذهاب إلى المتنزهات، يمكنهم أيضًا حضور الملاعب الرياضية، لكن دخول المرأة إلى الملعب قد يكون فيه بعض التعقيدات التي يجب معالجتها، ولن تسمح السلطات بظهور هذه التعقيدات، وإن حضورهن يشترط فيه احترام الأخلاق والآداب العامة مع مراعاة القضايا الشرعية والدينية".

وتابع: "نحن نلاحظ أجواءً غير صحيحة وكلماتٍ مهينة أو تعرضًا للنساء في مدرجات الملاعب، وهذه من مسؤولية السلطات المختصة معالجتها".

وأكمل: "العقبات الثانية التي نواجهها في تواجد النساء في مدرجات كرة القدم تتعلق بالأمور الدينية، والتي بحسب فتوى المرجعيات الدينية، يحرم على الرجل والمرأة أيضًا رؤية جسد الآخر من غير المحارم، لكننا لدينا خبرة كافية في معالجة هذه القضية".

وأردف: "المرأة لم تشارك في أي رياضة في الأيام الأولى للثورة الإسلامية عام 1979، ولكنها الآن تشارك في عشرات الدورات ذات الجودة العالية، وبالتالي يمكن أن تشارك في مباريات جيدة مع الالتزام ببعض الشروط".

تجدر الإشارة إلى أن السلطات الإيرانية ترفض السماح للنساء بدخول الملاعب الرياضية منذ عام 1979.

المصدر | الخليج الجديد