الأحد 6 يناير 2019 10:01 م

بحث وزير الخارجية القطري "محمد آل ثاني"، ونظيره التونسي "خميس الجهيناوي"، الاستعدادات للقمة العربية المقبلة التي ستستضيفها تونس.

ووفق بيان للخارجية التونسية، فإن زيارة "الجهيناوي"، الإثنين، إلى العاصمة الدوحة، تأتي ضمن الاستعدادات الجارية للدورة العادية الثلاثين للقمة العربية التي ستحتضنها تونس في 31 مارس/آذار المقبل.

وأطلع "الجهيناوي"، نظيره القطري، على التحضيرات والخطوات التي اتخذتها تونس لتأمين ظروف نجاح القمة العربية القادمة، معتبرا هذا الموعد لبنة وخطوة أساسية في سبيل تفعيل العمل العربي المشترك.

وأكد الوزير القطري حرص بلاده على المساهمة في إنجاح قمة تونس، مؤكدا حضور دولة قطر على أعلى مستوى للقمة.

وجدد "آل ثاني" التزام بلاده بمواصلة جهودها لدعم الاقتصاد التونسي، بحسب "الأناضول".

ودعا "الجهيناوي"، الدوحة، إلى مواصلة المساهمة في دعم اقتصاد بلاده، عبر الاستثمار في المجالات الاقتصادية الواعدة، وفق البيان.

وعبر عن ارتياحه للتطور الهام الذي عرفته المبادلات التجارية بين البلدين، ونسق التعاون الفني من خلال تطور انتدابات الكفاءات التونسية.

يذكر أن أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، أعلن خلال المؤتمر الدولي للاستثمار بتونس نهاية نوفمبر/تشرين ثاني 2016، عن مساعدة مالية لتونس بقيمة 1.25 مليار دولار.
 

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول