الثلاثاء 8 يناير 2019 05:01 ص

يتطلع الممثل الأمريكي ذو الأصول المصرية "رامي مالك"، إلى الفوز بجائزة الأوسكار، الشهر المقبل، بعد فوزه بجائزة "غولدن غلوب"، عن دوره في فيلم موسيقي عن حياة مغني الروك العالمي "فريدي ميركوري".

ويعد "مالك" بذلك هو ثاني مصري يفوز بـ"غولدن غلوب" أفضل ممثل في فيلم درامي بعد الراحل "عمر شريف"، الذي نالها عام 1965 عن دوره في فيلم "دكتور جيفاغو".

وكان "مالك" يخشى، وفقا لصحيفة "القدس العربي"، تكهنات الاعلام الأمريكي بفوز منافسه "برادلي كوبر" عن أداء دور البطولة في فيلم أخرجه بنفسه وهو "ولادة نجمة"، الذي خسر أيضا جائزة أفضل فيلم درامي لفيلم "مالك" وهو "بوهيميان رابسودي"، الذي يتناول سيرة حياة أسطورة الروك البريطاني "فريدي ميركوري".

ويتوقع مراقبون، أن يعزز فوز "مالك" من إمكانية تحقيقه إنجازا جديدا بجائزة الأوسكار في الفئة نفسها، الشهر المقبل، وإذا حدث ذلك، فسوف يصبح أول عربي يفوز بالجائزة.

الأفلام الأجنبية

أما بالنسبة للأفلام الأجنبية، فلم يحالف اللبنانية "نادين لبكي"، الحظ، في نيل جائزة أفضل فيلم بلغة أجنبية عن فيلمها "كفر ناحوم".

وكما كان متوقعا، ذهبت الجائزة لفيلم المخرج المكسيكي "الفونسو كوارون"، الذي حصد أيضا جائزة أفضل مخرج، التي كان متوقعا أن تذهب لـ"برادلي كوبر" عن إخراج "ولادة نجمة".

الفيلم فشل أيضا في تحقيق جائزة أفضل ممثلة في فيلم درامي بطلته نجمة الروك، "ليدي غاغا"، التي كان فوزها مرجحا وفق وسائل إعلامية عديدة، وذهبت الجائزة للممثلة المخضرمة، "غلين كلوز" عن أداء دورها في فيلم "الزوجة".

وبالنسبة لفيلم "ولادة نجمة"، فقد خرج من حفل الأحد بجائزة واحدة وحسب، وهي أفضل أغنية في فيلم، مما صدم الإعلام الأمريكي، الذي كان يتوقع هيمنته على كل الجوائز المهمة، وهو ما سوف يعرقل حملته الترويجية في معركة جوائز الأوسكار المقبلة.

الأفلام الكوميدية والموسيقية

وفي فئة الأفلام الكوميدية والموسيقية، تفوق فيلم "الكتاب الأخضر"، الذي يدور حول علاقة موسيقار أسود وسائقه الإيطالي في ستينيات القرن الماضي، بثلاثة جوائز، وهي أفضل فيلم كوميدي أو موسيقي وأفضل سيناريو وأفضل ممثل مساعد، للممثل المسلم، "ماهارشالله علي"، عن أداء دور الموسيقار.

يذكر أن "علي" فاز بـ"غولدن غلوب" و"أوسكار" أفضل ممثل مساعد قبل عامين عن دوره في فيلم "مونلايت".

وتوزعت الجوائز الباقية بين أفلام متنافسة أخرى، فكما كان متوقعا فاز بطل فيلم "فايس"، "كريستيان بيل"، بجائزة أفضل ممثل في فيلم كوميدي أو موسيقي، عن أداء دور نائب الرئيس الأمريكي السابق، "ديك تشيني".

بينما فازت الممثلة البريطانية، "أوليفيا كولمان"، بجائزة أفضل ممثلة في فيلم موسيقي أو كوميدي عن أداء دور الملكة "آن" في فيلم "المفضلة"، لكن زميلتها "راتشيل وايز" أخفقت في نيل جائزة أفضل ممثلة مساعدة، كما كان متوقعا.

وذهبت تلك الجائزة لـ"رجينا كينغ" عن أداء دور الأم في فيلم "لو تمكن شارع بيل من الكلام".

الجوائز التليفزيونية

وأخفق مسلسل المنتج والمخرج الأمريكي المصري، "سام إسماعيل"، في ترجمة أي من ثلاثة ترشيحاته إلى جوائز، إذ فاجأ مسلسل التجسس "أمريكيون" بفوزه بجائزة أفضل مسلسل تلفزيوني درامي، بينما حصد بطل مسلسل "حرس شخصي"، بجائزة أفضل ممثل في مسلسل درامي.

ونالت بطلة مسلسل "قتل أيف"، الكندية – الكورية الأصل "ساندرا أوه"، جائزة أفضل ممثلة في مسلسل تلفزيوني.

أما جائزة أفضل مسلسل تلفزيوني كوميدي أو موسيقي فكانت من نصيب "منهج كومينسكي"، الذي نال أيضا جائزة أفضل ممثل في مسلسل كوميدي أو موسيقي لبطله "مايكل دوغلاس"، عن أداء دور مدرب تمثيل عفى عليه الزمن.

بينما فازت بطلة مسلسل "السيدة ميزيل الرائعة" بجائزة أفضل ممثلة في مسلسل كوميدي أو موسيقي عن أداء دور ربة بيت تتحول الى كوميدية مسرحية.

وتعد نتائج جوائز الـ"غولدن غلوب"، عتبة لبدء التكهنات حول جوائز الأوسكار وإمكانية بروز فائزي مساء الأحد فيها أيضا، إذ أن عددا كبيرا من أعضاء أكاديمية علوم وفنون الصور المتحركة، الذين يبدأون في التصويت لترشيحات الأوسكار هذا الأسبوع، يتابعون جوائز الـ"غولدن غلوب" ويأخذون نتائجها في الحسبان.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات