الثلاثاء 15 يناير 2019 09:01 ص

تراجع الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، عن تهديده بإلحاق الأذى بالاقتصاد التركي، إذا هاجمت أنقرة الأكراد، وقال إن هناك إمكانية كبيرة لتوسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وفي تغريدة عبر حسابه بموقع "تويتر"، سرد "ترامب"، تفاصيل محادثته الهاتفية مع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، وقال إنهما "تحدثا عن التنمية الاقتصادية".

ولفت "ترامب"، إلى أن "هناك إمكانية كبيرة لتوسيع نطاق التعاون الاقتصادي بين أمريكا وتركيا".

 

 

وكان الاتصال الهاتفي بين الرئيسين قد بحث إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا، في حين أكد "أردوغان" لـ"ترامب"، استعداد تركيا لتقديم الدعم الكامل لتسهيل الانسحاب الأمريكي من سوريا.

وأفادت الرئاسة التركية، بأن الرئيسين اتفقا على عدم منح أي فرصة "للقوى التي تحاول عرقلة الانسحاب الأمريكي"، ورفع العلاقات الاقتصادية بين بلديهما إلى أعلى مستوى.

بينما قال البيت الأبيض إن "ترامب"، أبدى رغبته في العمل مع "أردوغان"، لمعالجة الهواجس الأمنية لتركيا شمال سوريا.

واستمرت هوة الخلاف بين واشنطن وأنقرة، بشأن "وحدات حماية الشعب الكردية"، ففي الوقت الذي تصنفها أنقرة تنظيما إرهابيا (كفرع لحزب العمال الكردستاني) تدافع واشنطن عنها وتصفها بالحليف في محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وسبق أن هددت تركيا مرارا، في الأسابيع الماضية، بشن هجوم لطرد مقاتلي الوحدات الكردية من الشمال السوري باعتبارهم تهديدا لأمنها القومي.