الثلاثاء 15 يناير 2019 02:01 ص

أثارت وفاة مسن مصري جراء البرد الشديد، غضبا واسعا بين أهالي محافظة المنيا، جنوبي البلاد.

ووجه أهالي مركز ملوي انتقادات حادة للجهات المختصة، التي لم تتدخل لإنقاذ المسن (مجهول الهوية) الذي اتخذ من حائط أحد مراكز الشباب ستارا من البرد والطقس السيئ، وفق صحف مصرية.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الخبر، وسط انتقادات لاذعة للحكومة.

وتلقت قوات الأمن إخطارا يفيد بوصول جثة المسن، وبتوقيع الكشف الطبي عليه تبين أنه توفي نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، وتم إيداع الجثة بالمشرحة.

والواقعة هي الثالثة بعد وفاة سيدة من شدة البرد، رفض الموظفون بمجلس مدينة المحلة (دلتا النيل) إنقاذها من التجمد، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

وقبل أيام، توفي معتقل مصري، بسجن استقبال الفيوم، جنوب غرب القاهرة، بعد تركه دون ارتداء الملابس المناسبة لحالته الصحية في البرد الشديد.

وتمر مصر حاليا بحالة طقس سيئ، وبرد شديد، وهبوب رياح محملة بالأتربة، وسقوط أمطار غزيرة على بعض المناطق.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات