الجمعة 25 يناير 2019 01:01 ص

حذر "مجدي عاشور"، مستشار مفتي مصر، من الاستهزاء من النقاب، طالما أنه من المباحات، حسبما أفتى الأزهر ودار الإفتاء المصرية.

وفي لقائه على فضائية "الناس" (مصرية خاصة)، قال "عاشور" إنه "لا يجوز لأي عبد مسلم جعل طاعة مُختلف في حكمها خاضعة لفلسفة اعتقاد.. فيعتقد البعض أن النقاب واجب وأنه هو الإسلام"، مضيفا أنه "لا يمكن إدخال العقيدة في الحكم الفقهي حتى لا يحدث الشجار والخناق".

وتابع: "النقاب نحكم به على أنه من العادات وطالما أنه من العادات فهو من المُباحات وهنا لا نقوم أبدا بالإستهزاء من المرأة التي ترتدي النقاب".

وأشار إلى أن بعض العلماء أفتوا بوجوب النقاب، وأخرون -وهو الذي يعمل به الأزهر ودار الإفتاء- يقولون إنه من العادات المستمرة؛ حيث قد تكون هناك امرأة منتقبة ولا تصلي.

وأفتى شيخ الأزهر "أحمد الطيب"، في تصريحات تلفزيونية، قبل عامين، بأن "النقاب ليس فرضا أو سنة أو مُستحبا، وإنما هو أمر مباح فقط"، ضاربا مثلا في هذا الصدد بأن ارتداء النقاب أو خلعه "مثل التي لبست ساعة وخلعتها".

كان رئيس جامعة القاهرة، "محمد الخشت"، أكد في وقت سابق، استمرار منع ارتداء النقاب داخل الجامعة، ومنع أي عضو تدريس بالجامعة من ارتدائه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات