الأحد 27 يناير 2019 06:01 ص

يعتقد الناس بشكل شائع أن الأكل قبل النوم بفترة قصيرة ضار بالصحة على المدى الطويل، وقد يهدد بالسرطان، لكن ذلك قد يتغير، بعد أن أشارت دراسة علمية جديدة إلى أن ترك فجوة لمدة ساعتين بين طعام العشاء والذهاب إلى الفراش ليس بالضرورة مفيدا لصحتك.

فقد دحض الباحثون من جامعة أوكاياما في اليابان الادعاء الشائع، قائلين إن ترك فجوة لمدة ساعتين بين وجبتك الأخيرة وميعاد نومك من غير المرجح أن يؤثر على معدل الجلوكوز في الدم.

وقام الباحثون بتحليل بيانات 1573 شخصا معافى من متوسطي العمر وكبار السن من أوكاياما في غرب اليابان.

وراقب الفريق معدلات الجلوكوز في الدم لدى المشاركين خلال فترة تتراوح من شهرين إلى 3 أشهر، واستنتجوا أن فجوة الساعتين كان لها تأثير ضئيل للغاية على زيادة المعدلات.

ووجدوا أن عوامل أخرى في أسلوب الحياة كان لها تأثير أكبر على معدلات الجلوكوز في الدم، مثل ضغط الدم، والنشاط البدني، والإفراط في شرب الخمر.

وفي حين يعترف الباحثون بأن الدراسة قائمة على الملاحظة فحسب، إلا أنهم يعتقدون أن النتائج التي توصلوا إليها تظهر أن هناك حاجة إلى المزيد من التركيز على تشجيع الناس على اتباع نمط حياة متوازن بدلا من حث الناس على ترك فجوة لساعتين بين وقت نومهم ووجبة طعامهم الأخيرة اليومية.

ينبغي بذل المزيد من الاهتمام بالكميات الصحية للطعام والمكونات، والحصول على النوم الكافي، وتجنب التدخين واستهلاك الكحول وزيادة والوزن، لأن هذه المتغيرات لها تأثير أكثر عمقا على عملية الأيض في الجسم.

المصدر | الإندبندنت